الانتقادات الشديدة تجبر نتنياهو على حذف تغريدة “المخابرات”

0 14,602

تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد، إلى هجوم واسع النطاق من داخل الحكومة وخارجها، بعدما تملص من أي مسؤولية إزاء الفشل أمام هجوم حركة حماس المباغت في 7 أكتوبر الجاري.

وأجبرت الانتقادات الحادة التي انهالت على نتنياهو على حذف التغريدة التي حمّل فيها قادة أجهزة الاستخبارات مسؤولية الفشل أمام حماس.

وكان نتنياهو كتب على حسابه الرسمي في موقع “إكس” (تويتر سابقا)، ليل السبت الأحد، أن وكالات الاستخبارات، كانت تقدر بأن حركة حماس مردوعة إثر الحروب السابقة واتجهت نحو التسوية، وعليه لن تجرؤ على مهاجمة إسرائيل.

وذكر أن هذا التقييم الاستخباري قُدم مرة بعد أخرى إليه وإلى المجلس الأمني المصغر، وذلك حتى قبيل اندلاع الحرب.

وذكرت صحيفة “هآرتس” أن نتنياهو يحمل المسؤولية في فشل توقع الهجوم خصوصا لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان”، ورئيسها أهارون هاليفا، ورئيس جهاز الأمن العام “الشاباك”، رونين بار.

غانتس ينتقد

وكتب عضو حكومة الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، على منصة “إكس”، صباح الأحد، أنه يعبر عن دعمه للجيش والأجهزة الأمنية.

وقال: “إنه عندما نكون في حالة حرب يجب على القيادة أن تتحلى بالمسؤولية وتقرر فعل الأمور الصحيحة وأن تعمل على تمكين القوات، أما أي أفعال أو تصريحات أخرى فإنها تضر بقوة الشعب وقدرته على الصمود”.

وطالب رئيس الوزراء بالتراجع عما كتبه في الليل.

“نتنياهو تجاوز الخطوط الحمراء”

ومن ناحيته، نشر زعيم المعارضة في إسرائيل، يائير لابيد، شريط فيديو مرافقا لتغريدة على منصة “إكس” يقول فيه إن مسؤولية الفشل أمام حماس تقع على نتنياهو لا أجهزة الاستخبارات.

وقال إنه نشر مقالا في 20 سبتمبر الماضي يحذر فيه من احتمال اندلاع أعمال عنف على جبهات متعددة اعتمادا على معلومات استخبارية اطلع عليها نتنياهو أيضا.

وأضاف أن أجهزة الاستخبارات التي جمعت هذه المعلومات هي التي يتهمها نتنياهو اليوم بعدم تحذيره.

وذكر أن نتنياهو بتصرفه هذا “تجاوز الخطوط الحمراء، فبينما تقاتل القوات حاليا يحاول إلقاء اللوم عليهم”.

لم يتحمل المسؤولية بعد

ورغم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي حذف التغريدة التي اتهم فيه أجهزة الاستخبارات بالفشل، إلا أنه لم يظهر أي تحمل للمسؤولية بعد.

وكان نتنياهو عقد مساء أمس أول مؤتمر صحفي منذ بدء الحرب.

وخلال المؤتمر، رفض نتنياهو تحمل أي جزء من المسؤولية عن الفشل.

وتهرب من سؤال طرحه أحد الصحفيين عليه بهذا الشأن. واكتفى بالقول “إنه بعد انتهاء الحرب علينا جميعا أن نقدم إجابات عن الأسئلة الصعبة”.

ويشذ نتنياهو عن قاعدة الاعتراف بالفشل التي اتبعها القادة الإسرائيليون بعد هجوم حماس.

قادة إسرائيليون اعترفوا بالفشل أمام حماس

رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، أقر بالفشل في أول مؤتمر صحفي بعد اندلاع الحرب.
رئيس جهاز الأمن العام “الشاباك”، رونين بار، بعث برسالة إلى عناصر الجهاز يتحمل فيها المسؤولية.
رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أهارون هاليفا، قال إنه فشل في توقع هجوم حماس.
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، نفتالي بينيت، إنه يتحمل جزءا من المسؤولية، لكونه كان قاد إسرائيل لمدة 12 شهرا بين عامي 2021و 2021، وفي هذه الفترة كانت حماس تعد العدة لهجومها المباغت.

You might also like