قد تجد موقعك برفح!.. تشويش على جي بي إس يربك سائقي وطياري لبنان

0 26,692

قبل أسابيع، كان سائق الأجرة حسين خليل يقود سيارته في بيروت، ليفاجأ بأن موقعه على الخريطة يُظهره في منطقة رفح الفلسطينية، جراء تشويش يتكرر، معرقلاً النقل الجوي والبري، ويقول لبنان إن إسرائيل وراءه.

يقول خليل (36 عاماً) السائق في “أوبر” بينما يقود سيارته في شوارع بيروت المزدحمة لوكالة فرانس برس “نعاني من هذه المشكلة كثيراً منذ خمسة أشهر”.

ويضيف “تمرّ أحياناً ثلاثة أيام لا نستطيع أن نعمل خلالها على الإطلاق، وأحياناً قد نبقى ساعةً أو ساعتين من دون عمل.. وطبعاً نخسر”.

جراء ذلك، بات خليل يتجاهل الخريطة الإلكترونية التي لم تعد تظهر المواقع بدقّة، ويستعيض عن ذلك بالاتصال مباشرةً بالزبون لمعرفة مكانه.

ومنذ بدء التصعيد على حدود لبنان الجنوبية بين إسرائيل وحزب الله، بعد يوم من شنّ حركة حماس الفلسطينية هجوماً غير مسبوق على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، يلحظ سكّان في بيروت بوتيرة متفاوتة، اضطراباً في عمل الخرائط الإلكترونية على غرار “غوغل” المستخدم على نطاق واسع.

وفي أحيان عدة، عند فتح خريطة غوغل يظهر الشخص على أنه في مطار بيروت حتى لو لم يكن هناك.

ويبدو أن التشويش يتعدى بيروت إلى جزيرة قبرص المجاورة، حيث وجدت صحافية فرانس برس نفسها على الخريطة في مطار بيروت، بينما كانت في مدينة لارنكا الساحلية. وفي القدس، وضعت الخريطة صحافية في فرانس برس في القاهرة.

وأحياناً، تسافر الخريطة بالمستخدم أبعد من ذلك بكثير، كما حصل مع خليل الذي يعرض صوراً التقطها لشاشة هاتفه تظهره مرةً في رفح، ومرةً أخرى في مدينة بعلبك (شرقا) فيما هو على بعد أكثر من 60 كلم، في بيروت.

ويقول السائق بتهكّم “اتصلت بي الزبونة وسألتني: أنت في بعلبك؟! قلت لها لا، أحتاج دقيقتين لأصل إلى موقعك”.

You might also like