“انهض وواصل القتال”.. عائلة بايدن تطالبه بالبقاء في السباق

0 53,433

لا تزال تداعيات المناظرة السياسية التي جرت الأسبوع الماضي بين مرشحي الانتخابات الأميركية، الرئيس الحالي جو بايدن، والسابق دونالد ترامب، مستمرة.

“انهض وواصل القتال”

فبعد أن استبعد أعضاء بارزون بالحزب الديمقراطي احتمال استبدال الرئيس الأميركي جو بايدن كمرشح عن الحزب، إثر ما اعتبر أداء ضعيفا في المناظرة، يبدو أن لعائلة بايدن رأياً آخر.

فقد كشف تقرير أميركي جديد عن أن عائلة الرئيس بايدن تحثه على البقاء في السباق، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز”.

وأضافت المصادر أن بايدن جلس مع زوجته وأطفاله وأحفاده في كامب ديفيد، في جلسة حاول فيها التوصل إلى طريقة لتهدئة قلق الديمقراطيين.

كما تابع التقرير أن أقارب الرئيس يدركون تماما مدى سوء أدائه ضد الرئيس السابق دونالد ترامب، إلا أنهم ورغم ذلك مازالوا يعتقدون أنه لا يزال قادرا على الخدمة لمدة 4 سنوات أخرى، وإظهار ذلك للأميركيين.

مطالبات بايدن بالتراجع ليست الأولى.. 3 رؤساء سابقين اختاروا التنحي عن الانتخابات

ولفت إلى أن بايدن طلب أفكارا من المستشارين حول كيفية المضي قدما، في حين كان موظفوه يناقشون ما إذا كان ينبغي له عقد مؤتمر صحافي أو الجلوس لإجراء مقابلات للدفاع عن نفسه وتغيير الرواية، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار بعد.

وحددت الحملة ما يمكن أن يكون مكالمة حاسمة مع لجنة المالية الوطنية يوم الاثنين لتهدئة الوضع.

أيضا أشار إلى أن أحد أقوى الأصوات التي تطالب بايدن بمقاومة الضغوط للانسحاب، كان ابنه هانتر بايدن، الذي اعتمد عليه الرئيس منذ فترة طويلة للحصول على المشورة.

وأكد أن هانتر بايدن يريد من الأميركيين أن يروا نسخة والده التي يعرفها، وهي الرجل المسيطر على الحقائق، بدلاً من الرئيس المتعثر والمسن الذي شاهده الأميركيون ليلة الخميس.

كما أعلن أحد الأشخاص المطلعين على الوضع عن أن “العائلة بأكملها متحدة”، وأضاف بشكل قاطع أن الرئيس لم ينسحب من السباق ولم يناقش القيام بذلك.

وأضاف أن العائلة قالت له: “انهض وواصل القتال”.

قلق بالغ

يشار إلى أن الأوساط الأميركية الديمقراطية كانت عاشت قلقا بالغا استمر أياما إزاء وضع بايدن، وما قد ينتج عن انتخابات الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني.

في حين رفض زعماء الحزب الديمقراطي بحسم دعوات موجهة إلى حزبهم لاختيار مرشح رئاسي أصغر سنا، لكن دعوات تنحي بايدن عن الترشح ما زالت تتصاعد.

إلى ذلك، أظهر استطلاع رأي أجرته شبكة “سي.بي.إس” بعد المناظرة حدوث قفزة في عدد الديمقراطيين الذين يعتقدون أن بايدن ينبغي ألا يترشح للرئاسة، إذ زادت نسبتهم بواقع 10 نقاط إلى 46% من 36% في فبراير/شباط.

كما وجه جمهوريون انتقادات لاذعة لما قاله ديمقراطيون عن أن أداء بايدن المتراجع في المناظرة هو مرة ولن تتكرر.

You might also like