هيئة البث الإسرائيلية: تل أبيب وافقت على قبول 33 من المختطفين أحياء أو قتلى

0 1,293

قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن تل أبيب وافقت على قبول 33 من المختطفين أحياء أو موتى في المرحلة الأولى وإنهاء الحرب في المرحلة الثانية.

ووفق الهيئة الرسمية، فقد أكد مصدر سياسي إسرائيلي أن “المفاوضات مبنية على أن نهايتها ستؤدي إلى تدمير قدرات حماس”.

وفي وقت سابق، قال مسؤول سياسي إسرائيلي إن تل أبيب تقبل معظم تفاصيل المقترح الجديد الذي قدمه الرئيس الأميركي، جو بايدن، لكنها ستحتفظ بالحق في استئناف القتال إذا خرقت حماس التزاماتها.

وأشار المصدر في تصريح لصحيفة “معاريف” العبرية إلى أن شروط إسرائيل لإنهاء الحرب لم تتغير، وهي تشمل تدمير قدرات حماس العسكرية والحكومية، وإطلاق سراح جميع المختطفين، وشرط ألا تشكل غزة خطراً على إسرائيل.

وصرح بأن مخطط الإفراج عن المختطفين يجب أن يسمح لإسرائيل بالمطالبة بتلبية جميع هذه الشروط قبل سريان وقف دائم لإطلاق النار.

وقال المصدر الدبلوماسي أيضا إن المخطط يجب أن يؤدي إلى إطلاق سراح جميع الرهائن الـ 125، أولا مرحلة إنسانية مع وقف مؤقت للقتال من أجل إطلاق سراح العشرات من النساء والبالغين والحالات الإنسانية، تتم خلالها المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق للإفراج عن جميع المختطفين والضحايا الآخرين، والانتقال إلى وقف دائم لإطلاق النار.

تفاصيل كاملة

نشرت مجلة “المجلة” تفاصيل خريطة الطريق بشأن غزة المكونة من 3 مراحل، وتشمل المرحلة الأولى وقف الطيران العسكري بغزة لـ10 ساعات يوميا، وخلال المرحلة الأولى أيضا تطلق حماس سراح 33 من المحتجزين الإسرائيليين.

وجاء في التفاصيل أن إسرائيل تفرج عن 30 أسيرا مقابل كل محتجز بناء على قوائم تقدمها حماس بموجب الخطة، كما أن خريطة طريق غزة تضمن مرونة بعدد من سيفرج عنهم بالمرحلة الأولى.

وتنص المرحلة الأولى على انسحاب القوات الإسرائيلية شرقا بعيدا عن المناطق المأهولة، أما عن إعادة إعمار غزة فسيكون خلال 3 إلى 5 سنوات ضمن المرحلة الثالثة من خريطة الطريق.

وتتضمن “خريطة الطريق”، وقفا كاملا للنار وانسحاب إسرائيل من غزة وإعمار القطاع خلال 3-5 سنوات برعاية مصرية وأميركية وقطرية مع الأمم المتحدة.

وأدخلت إسرائيل تعديلات بسيطة جدا على مسودة الاتفاق، تتضمن “مرونة” في عدد الرهائن الأحياء الذين سيتم إطلاق سراحهم في المرحلة الأولى.

وأُرسلت النسخة المعدلة جزئيا إلى مصر وقطر، لكن “حماس” لم تتسلمها، وهي تقول إن “ما بعد عملية إسرائيل في رفح يختلف عن المرحلة السابقة”، على اعتبار أنها كانت قد وافقت في اللحظة الأخيرة على الخطة المؤرخة في 5 مايو. كما يشير مسؤولون في الحركة إلى وجود جنود جدد لدى “حماس” تم أسرهم الأسبوع الماضي في جباليا شمال القطاع.

وكشف الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجمعة، تفاصيل مقترح جديد، قدمته إسرائيل لوقف الحرب في غزة يقوم على ثلاث مراحل، تتضمن وقفًا دائمًا لإطلاق النار.

وقال بايدن في خطاب بشأن الشرق الأوسط إن المرحلة الأولى من المقترح مدتها ستة أسابيع وتتضمّن وقفًا تامًا لإطلاق النار، وتمكين النازحين من العودة لديارهم، بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق السكنية.

وخلال المرحلة الأولى، “تتفاوض إسرائيل مع حماس على الوصول للمرحلة الثانية والتي ستشهد نهاية دائمة للأعمال القتالية وتبادل كل الرهائن الأحياء المتبقين وانسحاب القوات الإسرائيلية”، بحسب بايدن.

You might also like