عيد أضحى قاس على أهالي غزة وسط جحيم الحرب الإسرائيلية

0 4,762

الصيف الماضي، احتفل الفلسطينيون في قطاع غزة بعيد الأضحى كما يجب أن يكون، من خلال إقامة ولائم عائلية كبيرة، وتوزيع اللحوم على الأقل دخلاً، وبارتداء ملابس جديدة وتقديم هدايا للأطفال.

لكن هذا العام، بعد 8 أشهر من الحرب المدمرة بين إسرائيل وحماس، سيتناول العديد من الأسر أطعمة معلبة في خيام خانقة. إذ لا تكاد توجد أي لحوم أو ماشية في الأسواق المحلية، ولا توجد أموال لشراء هدايا العيد أو ملابس جديدة، فقط حرب وجوع وبؤس، بلا نهاية وشيكة في الأفق.

قالت نادية حمودة، التي قتلت ابنتها في الحرب وفرت من منزلها في شمال غزة قبل أشهر وتقيم في خيمة في دير البلح: “لا عيد لنا هذا العام. عندما نسمع الأذان نبكي على من فقدنا وما فقدنا، وعلى ما حدث، وكيف كنا نعيش من قبل”.

كانت غزة فقيرة ومعزولة حتى قبل الحرب، ولكن في السنوات السابقة كان بإمكان سكان الاحتفال من خلال تعليق الزينة الملونة، وشراء الحلوى والهدايا للأطفال، وشراء اللحوم أو ذبح الماشية، وتوزيعها على الفقراء.

وعلقت نادية: “كان عيدا بحق، كان الجميع سعداء، خاصة الأطفال”.

الآن أصبح جزء كبير من قطاع غزة في حالة خراب، وفر معظم السكان البالغ عددهم 2.3 مليون فلسطيني من ديارهم.

أدت الحرب إلى مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني، وفق مسؤولي الصحة المحليين. ودمر معظم الإنتاج الزراعي والغذائي في غزة، ما دفع الناس إلى الاعتماد على المساعدات الإنسانية التي بالكاد تصل بسبب القيود الإسرائيلية واستمرار القتال.

حذرت وكالات الأمم المتحدة من أن أكثر من مليون شخص، أي ما يقرب من نصف السكان، قد يواجهون أعلى مستوى من المجاعة في الأسابيع المقبلة.

You might also like