تفاصيل محاولة انقلابية فاشلة.. ماذا حدث في بوليفيا؟

0 14,635

خطوة انقلابية فاشلة شهدتها بوليفيا خلال الساعات الماضية. فقد أوقفت الشرطة البوليفية، مساء الأربعاء، قائد الجيش الجنرال خوان خوسيه زونيغا، بعدما أقاله الرئيس لويس آرسي إثر تنفيذه محاولة انقلاب فاشلة بقيادته قوة عسكرية حاولت اقتحام القصر الرئاسي من أجل “إعادة هيكلة الديمقراطية” في البلاد، في تحرّك لقي إدانات إقليمية ودولية واسعة.

وأظهرت مشاهد بثّها التلفزيون الرسمي عناصر من الشرطة وهم يلقون القبض على الجنرال زونيغا بينما كان يتحدث إلى صحافيين أمام ثكنة عسكرية في العاصمة ويجبرونه على ركوب سيارة للشرطة في حين كان وزير الداخلية جوني أغيليرا يخاطبه قائلاً “أنت رهن التوقيف أيها الجنرال”.

واقتيد الجنرال المقال إلى مركز الشرطة التابع للقوة الخاصة بمكافحة الجريمة. ولم تحدّد النيابة العامة التهم الموجّهة إليه.

وأتى توقيف الجنرال بعيد انسحابه ورجاله من ميدان موريلو في لاباز بعدما سيطروا عليه خلال النهار ووضعوا عربات مدرّعة أمام القصر الرئاسي.

بلبلة في العاصمة

وكان هؤلاء العسكريون قد زرعوا البلبلة في العاصمة حين تقدّموا في صفوف متراصّة عبر الشوارع المؤدية إلى هذه الساحة التي فرضوا قيوداً على الوصول إليها.

وفي مواجهة هذا التحرّك العسكري، ندّد آرسي على شبكة “إكس” للتواصل الاجتماعي “بالتحركات غير النظامية لوحدات معينة من الجيش البوليفي”.

وقال رئيس الدولة اليساري في خطاب متلفز “ينبغي احترام الديمقراطية”.

وأثناء سيطرة العسكريين المتمردين على الميدان، شاهدت صحافية في وكالة “فرانس برس” مركبة مدرّعة وهي تحاول كسر باب معدني في القصر الرئاسي الذي دخله الجنرال زونيغا لبرهة.

وقال الجنرال زونيغا وقد أحاط به عسكريون وثماني دبّابات إن “القوات المسلّحة تحاول إعادة هيكلة الديمقراطية، لجعلها ديمقراطية حقيقية. ليس ديمقراطية بعض الأسياد الذين يديرون البلاد منذ 30 أو 40 عاماً”.

وردّاً على تحرّك القوات العسكرية من دون إذنه، قال الرئيس آرسي في رسالة مصورة إلى الأمة وقد وقف إلى جانبه وزراؤه “نحن بحاجة إلى الشعب البوليفي لتنظيم نفسه والتعبئة ضد الانقلاب، لصالح الديمقراطية”.

وأضاف أن “الجنود والدبّابات منتشرون في ساحة موريللو”، داعيا “إلى تعبئة وطنية للدفاع عن الديمقراطية”.

وسرعان ما أقال الرئيس قائد الجيش وعيّن قيادة عسكرية جديدة أدّت اليمين الدستورية أمامه في القصر الرئاسي، وفقًا لمشاهد بثّت مباشرة على التلفزيون الوطني.

وانسحب العسكر المتمرد من أمام القصر الرئاسي في وقت مبكر من المساء.

وما إن غادر العسكر المكان، حتى خرج الرئيس إلى شرفة القصر لتحية أنصاره الذين تجمّعوا بالمئات في الساحة.

وقال آرسي “لا يمكن لأحد أن يسلبنا الديمقراطية التي فزنا بها”.

You might also like