رغم قرار العدل الدولية.. غارات إسرائيلية وسط وجنوب رفح

0 1,439

على الرغم من صدور أمر عن محكمة العدل الدولية لإسرائيل بتعليق عملياتها العسكرية في مدينة رفح “فوراً”، فيما تُبذل جهود في باريس للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، تواصلت الغارات الإسرائيلية على المدينة الواقعة أقصى جنوب القطاع.

فيما حاولت القوات الإسرائيلية التقدم إلى عمق المدينة، حسب ما نقلت الوكالة الفلسطينية.

كما طال القصف الإسرائيلي دير البلح ومناطق أخرى في القطاع إلى جانب رفح.

أتت تلك التطورات الميدانية بعد ساعات على إصدار المحكمة الدولية قرارها الذي طالب إسرائيل بوقف عملياتها في رفح، وفتح معبر رفح المغلق منذ إطلاق عمليتها البرية في المدينة يوم السادس من مايو الحالي

من رفح جنوب غزة (رويترز)
من رفح جنوب غزة (رويترز)

فيما انتقدت إسرائيل القرار بشكل شرس، وزعمت أنها “لم ولن تنفذ عمليات عسكرية في منطقة رفح من شأنها أن تؤدي إلى ظروف حياة يمكن أن تتسبب في تدمير السكان المدنيين الفلسطينيين كليا أو جزئيا”.

أعلى هيئة قضائية

يشار إلى أن قرارات العدل الدولية وهي أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة ملزمة قانوناً، لكنها تفتقر إلى آليات لتنفيذها.

وكان الجيش الإسرائيلي بدأ في السابع من مايو هجوماً برياً في شرق مدينة رفح الواقعة في أقصى جنوب القطاع قرب الحدود مع مصر، ثم توغل أكثر لاحقا.

بينما نزح نحو 800 ألف شخص من المدينة في الأسبوعين الماضيين وفق الأمم المتحدة، وتصاعدت التحذيرات الدولية لاسيما الأميركية من اجتياح المدينة التي كانت تؤوي أكثر من مليون نازح.

إلا أن الحكومة الإسرائيلية أكدت أنها ماضية في خططها أو ما تصفه بـ “عمليتها العسكرية” في رفح، زاعمة أنها ضرورية للقضاء على حركة حماس. إذ تعتقد أن 4 وحدات من حماس لا تزال مختبئة تحت الأرض في الأنفاق مع المحتجزين الإسرائيليين الذين أسرتهم يوم السابع من أكتوبر.

You might also like