20 قتيلاً بهجمات على مقرات أمنية جنوب شرق إيران.. واحتجاز رهينة

0 2,727

نقلت وسائل إعلام إيرانية، الخميس، عن الداخلية الإيرانية إعلانها مقتل 15 مسلحا في هجمات على مقرات للحرس الثوري جنوب شرق البلاد. ونقلت وسائل الإعلام عن مسؤول إيراني كبير القول إن قوات الأمن انتهت من العملية الأمنية التي شنتها في مدينة راسك بجنوب شرق البلاد.

وفي وقت سابق، قالت الداخلية الإيرانية إن المسلحين احتجزوا رهينة داخل أحد المقرات الأمنية التي هاجموها، مساء الأربعاء، وأنها تتعامل بحذر شديد لإنقاذ حياة الرهينة التي لم يتبين أي تفاصيل عنها.

واعتبرت الداخلية أن الهجوم، الذي تبنته جماعة “جيش العدل” المعارضة، والذي استهدف مقرات لحرس الثورة والبحرية في إقليم سيستان وبلوشستان بهدف أسر أو قتل أفرادها “واجه فشلا بالكامل”.

وقبلها، أفادت وكالة “إرنا” للأنباء بارتفاع عدد قتلى الهجمات على نقطتين أمنيتين في جنوب شرق إيران إلى 5 من عناصر الأمن.

وبيّنت الوكالة أن بين القتلى جنديا وعنصرا من الحرس الثوري وشخصا وصفته بأنه “تعبوي”، إضافة لاثنين من قوى الأمن الداخلي في تشابهار جنوب إقليم سيستان وبلوشتان.

وذكرت الوكالة أن عددا ممن وصفتهم بـ”الإرهابيين” قُتلوا في الهجمات، مضيفة أن القوات الأمنية تحاصر المسلحين.

ونسبت لنائب وزير الداخلية لشؤون الأمن وإنفاذ القانون سيد مجيد مير أحمدي، القول إن “العمليات المتزامنة للإرهابيين في تشابهار وراسك باءت بالفشل في ظل التصدي لهم من قبل القوات الأمنية وإنفاذ القانون”.

وأضاف مير أحمدي “تم دحر الإرهابيين الذين هاجموا مقر الحرس الثوري في تشابهار ولجأوا إلى المبنى المجاور، وهناك أربعة إرهابيين محاصرون”.

وكانت وسائل إعلام إيرانية أفادت، مساء الأربعاء، بمقتل ثلاثة من عناصر الأمن ومسلحين اثنين، وإصابة ثلاثة آخرين في هجوم على نقطتين عسكريتين جنوب شرق البلاد.

You might also like