مظاهرات الجامعات الأميركية تتسبب في انقسامات كبيرة داخل معسكر الديمقراطيين

0 5,023

بعد ما يقرب من سبعة أشهر من بدء الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت المظاهرات التي هزت حرم الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية عن توترات جديدة داخل الحزب الديمقراطي وقدرته على كيفية الموازنة بين حماية حرية التعبير ودعم سكان غزة والمخاوف من أن بعض الأميركيين اليهود أصبحوا ضحايا معاداة السامية.

ومن نيويورك ولوس أنجلوس إلى أتلانتا وأوستن، تجلت زيادة النشاط الطلابي في معسكرات الاحتجاج وغيرها من المظاهرات، مما أدى إلى حملات قمع كبيرة من قبل الشرطة، ويبدو في بعض الأحيان أنها تجذب المحرضين الخارجيين.

وبرزت الاحتجاجات أيضًا باعتبارها أحدث نقطة اشتعال في الجدل الديمقراطي الداخلي حول الحرب.

ومع استمرار مشاهد الاضطرابات في الحرم الجامعي في جميع أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة من العام الدراسي، تحمل أيضًا مخاطر سياسية بالنسبة للحزب الذي سخر وعود الاستقرار والحياة الطبيعية للفوز في الانتخابات الأخيرة الحاسمة، ويواجه معركة صعبة للسيطرة على الجامعات في الخريف، وفقا لنيويورك تايمز الأميركية.

والسؤال الحقيقي هو: هل يستطيع الديمقراطيون تصوير أنفسهم مرة أخرى على أنهم اليد الثابتة لإدارة البلاد والسلطة؟ ويقول دان سينا، الخبير الاستراتيجي الديمقراطي المخضرم “الأشياء التي تخلق فوضى وطنية مثل هذه تجعل من الصعب تصوير الديمقراطيين على أنهم يملكون السلطة”.

وزعم سينا ​​وغيره من الديمقراطيين أن الأميركيين لديهم سبب وجيه لربط خصومهم بالفوضى، فالرئيس السابق دونالد جيه ترامب يواجه قضايا جنائية متعددة، والأغلبية الجمهورية الضيقة والمنقسمة في مجلس النواب لديها انقساماتها الخاصة فيما يتعلق بإسرائيل وحرية التعبير؛ ولسنوات عديدة، واجه الجمهوريون انتقادات بشأن معاداة السامية في صفوفهم.

ولكن منذ الهجوم الذي قادته حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والرد العسكري الإسرائيلي الذي أدى إلى مقتل أكثر من 30 ألف شخص، وفقاً للسلطات المحلية، أصبح الصراع حول السياسة الأميركية تجاه إسرائيل واضحاً بشكل خاص على الديمقراطيين.

You might also like