طوابير ومواعيد أونلاين.. مطلوب الجزائريين الأول بالعيد مشغول!

0 1,715

عشية عيد الفطر، تكثف صالونات الحلاقة في مختلف مدن الجزائر من نشاطها، إذ يكثر الطلب عليها من طرف الشباب الباحثين عن أمهر الحلاقين الذين يتفنون بين أصوات المقصَّات والشفرات في تسريحات تواكب الموضة تحضيرا للاحتفال بهذه المناسبة.

“كل الطرق تؤدي إلى الحلاق”

فقد شهدت الأيام الأخيرة من شهر رمضان ازدحاماً كبيراً، إذ إن كل الطرق باتت تؤدي إلى الحلاق.

كما تحول هذا الأخير إلى المطلوب الأول لدى الجزائريين من مختلف الأعمار مقارنة بأصحاب المهن الأخرى، خاصة الشباب الذين يبحثون عن الظهور بحلة أنيقة وشكل جذاب يوم العيد بعد شهر كامل من الصيام.

فاستقبال مناسبة مثل عيد الفطر لا يكون من خلال الألبسة الجديدة فقط، وإنما أيضا عبر قصات شعر فريدة أو القيام بتسريحات عصرية للتباهي خصوصاً بين الأطفال الذين يملؤون الشوارع لهوا ومرحاً بمجرد انتهاء المصلين من صلاة العيد.

ويدفع الطلب المتزايد على قاعات الحلاقة والتجميل خلال هذه الأيام الحلاقين إلى تنظيم صفوفهم بغية التحكم الأمثل في الطوابير داخل محلاتهم نهارا وليلا، فإطلالة على بعض شوارع الجزائر العاصمة تؤكد هذه الصورة، وهناك من بات يتعامل بالهاتف أو تطبيق فيسبوك مع الزبائن من أجل حجز الأماكن، ورغم هذه المعاملة فإن هنالك من يجلس في الطابور لأزيد من ساعة ونصف وربما أكثر قبل أن يظفر بكرسي الحلاق.

وللحديث عن ظروف العمل خلال هذه الأيام، يوضح سعيد وهو شاب يمتهن الحلاقة منذ أزيد من عشر سنوات بالدار البيضاء شرق الجزائر العاصمة لـ”العربية.نت”، بأن الصالونات تعرف طلبا متزايدا عشية عيد الفطر، وهو ما يدفع الحلاقين لتنظيم أمورهم من خلال تعامل كل حلاق في المحل مع زبائنه، وهناك من يتصل هاتفيا ليحجز مكانه قبل أيام.

كما تابع أنه ومنذ الأسبوع الأخير من شهر رمضان يشرع الحلاق في العمل نهارا وليلا، من منتصف النهار إلى ما بعد منتصف الليل بغية التحكم في تدفق الزبائن، خاصة أن هناك من الشباب من يطلب قصات شعر خاصة لمحاكاة فنان أو رياضي، وهو ما يتطلب وقتا مضاعفا مقارنة بالتسريحات البسيطة.

تعبيرية عن صالون للرجال (أيستوك)
تعبيرية عن صالون للرجال (أيستوك)

عمل متواصل نهارا وليلا

يعد الأسبوع الأخير من شهر رمضان فرصة من ذهب للحلاقين لتكثيف النشاط والربح مقارنة بالأيام الأولى من الشهر ذاته، إذ يقل فيها ارتياد قاعات الحلاقة من طرف المواطنين المنشغلين باحتياجاتهم الاستهلاكية، فيما تعرف أثمان التسريحات ارتفاعا خاصة تلك المتعلقة ببعض المواد مثل الكيراتين والبروتين.

وهناك من وجد الفرصة لتوظيف حلاقين جدد للعمل في محله خلال هذه الأيام حتى يكسب جميع الزبائن الذين يقصدونه ولا يدعهم يتوجهون إلى قاعات أخرى في حال طال بهم الوقت في الانتظار.

You might also like