القيادة المركزية: سفينة تضررت بهجوم حوثي وأكملت رحلتها

0 2,050

بعد تبنّي الحوثيّين هجومًا صاروخيًا على ناقلة نفط قالوا إنها بريطانيّة كانت تُبحر قبالة السواحل الغربيّة لليمن، ليل الجمعة السبت، كشفت القيادة المركزيّة الأميركيّة “سنتكوم” بعض التفاصيل.

وأوضحت في بيان نشرته اليوم السبت على حسابها في منصة إكس أن الحوثيّين أطلقوا ثلاثة صواريخ باليستية مضادّة للسفن الساعة 17,49 (14,49 ت.غ) من المناطق التي يُسيطرون عليها في اليمن باتّجاه البحر الأحمر حيث كانت توجد سفينتان تجاريّتان.

أضرار طفيفة

كما أضافت أنّ السفينة “أندروميدا ستار” قد أبلغت عن أضرار طفيفة لكنّها واصلت رحلتها. وأشارت إلى أن تلك السفينة مملوكة للمملكة المتحدة وترفع علم بنما وتُشغّلها سيشيل.

إلى ذلك، أكدت أنه “لم يتم الإبلاغ عن إصابات أو أضرار أخرى في صفوف السفن الأميركية أو سفن التحالف أو السفن التجارية”.

وكانت وكالة “يو كاي أم تي أو” البريطانية للأمن البحري أفادت بوقت سابق بأن سفينة أُصيبت بأضرار إثر تعرّضها لهجومين متتاليين قبالة سواحل المخا اليمنية.

أكثر من 100 هجوم

يذكر منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر، أي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب في قطاع غزة، استهدف الحوثيون أكثر من 100 سفينة في البحر الأحمر وبحر العرب، بالمسيّرات والصواريخ بحسب ما أعلن زعيم الجماعة اليمنية عبدالملك الحوثي، زاعما أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانيها.

كما أشار الحوثي إلى أن تلك الضربات ستتوسع في المحيط الهندي أيضا.

وأجبرت تلك الهجمات الشركات التجارية على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول إفريقيا.

كما أدت إلى غرق سفينة شحن تحمل اسم “روبيمار”، كانت محملة بمواد خطرة. وأسفرت إحدى الهجمات كذلك عن مقتل 3 بحارة جراء قصف صاروخي لسفينة ترو كونفيدنس، التي كانت ترفع علم بربادوس وتديرها اليونان.

كذلك، أذكت هذه الاعتداءات المخاوف من أن تؤدي الحرب بين إسرائيل وحماس إلى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط، لاسيما بعد ضرب إسرائيل للسفارة الإيرانية في دمشق مطلع أبريل الحالي، ورد طهران على هذا الهجوم بإطلاق أكثر من 300 مسيرة وصاروخ نحو الداخل الإسرائيلي، ومن ثم ضرب إسرائيل مواقع عسكرية إيرانية في أصفهان.

You might also like