موطئ الانتفاضة تحول ثكنة.. ماذا يجري في المسجد الأقصى؟

0 5,384

في أول ليالي شهر رمضان، ووسط استمرار للحرب الدامية في قطاع غزة، منعت الشرطة الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، مئات المصلين الفلسطينيين من دخول المسجد الأقصى، واعتدت على عدد منهم بالضرب.

وقال شهود عيان إن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية منعت دخول مئات المصلين، الذين حاولوا العبور من عدة أبواب للمسجد الأقصى، ولم تسمح سوى لمَن هم فوق سنّ الـ40 والنساء.

كما أفادوا بأن القوات الإسرائيلية اعتدت على المصلين، الذين منعتهم من الدخول عند باب المجلس، أحد أبواب الأقصى، وفق ما نقلت الأناضول، اليوم الاثنين.

أتى ذلك في جو من التوتر المتصاعد في الضفة والقدس على خلفية الحرب الإسرائيلية على غزة، حيث قتل ما يفوق الـ 31 ألف فلسطيني منذ السابع من أكتوبر الماضي.

ولطالما كان المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، وهو أحد أقدس المواقع في العالم بالنسبة للمسلمين، نقطة اشتعال لأعمال عنف محتملة، خاصة خلال الأعياد الدينية.

ومع احتدام الحرب في غزة، قالت إسرائيل إنها قد تضع قيودا على الصلاة في ساحة المسجد خلال شهر رمضان متذرعة بالضرورات الأمنية. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأسبوع الماضي إنه سيتم السماح لعدد من المصلين بدخول الساحة خلال الأسبوع الأول من رمضان يماثل ما كان عليه الحال في السنوات السابقة، من دون أن يعلن أي أرقام.

في حين يرفض الفلسطينيون فرض أي قيود من هذا القبيل على وصولهم إلى الأقصى.

أين يقع المسجد الأقصى؟

يقع المسجد الأقصى في قلب مدينة القدس القديمة على تلة معروفة عند المسلمين باسم “الحرم القدسي الشريف”، ولدى اليهود باسم جبل الهيكل، فيما يصفه المسلمون بأنه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ويضم قبة الصخرة والمسجد الأقصى، المعروف أيضا باسم المصلى القبلي، والذي تم بناؤه في القرن الثامن الميلادي. ويحده الحائط الغربي، الذي يعتبره اليهود مكانا مقدسا للصلاة، ويعتقدون أن الملك سليمان المذكور في الكتاب المقدس بنى أول معبد هناك قبل 3000 عام. وجرى هدم معبد ثانٍ على أيدي الرومان في عام 70 ميلادية.

المسجد الأقصى (أرشيفية- أسوشييتد برس)
المسجد الأقصى (أرشيفية- أسوشييتد برس)

وكانت إسرائيل فرضت سيطرتها على الأقصى في حرب عام 1967 وضمته مع بقية القدس الشرقية وأجزاء مجاورة من الضفة الغربية في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.

في حين قام الأردن، الذي تتولى أسرته الهاشمية الحاكمة الوصاية على المواقع الإسلامية والمسيحية، بتعيين أعضاء مؤسسة الوقف التي تشرف على الأقصى.

نقطة اشتعال

لكن لماذا يشكل نقطة اشتعال في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني؟

لطالما كانت ساحة المسجد منذ فترة طويلة نقطة اشتعال للعنف الدموي بسبب أمور تتعلق بالسيادة والدين في القدس.

فبموجب ترتيب “الوضع الراهن” الذي يحكم المنطقة منذ فترة طويلة، يمكن لغير المسلمين الزيارة، لكن يُسمح فقط للمسلمين بالصلاة في المسجد.

المسجد الأقصى (أرشيفية- أسوشييتد برس)
المسجد الأقصى (أرشيفية- أسوشييتد برس)

إلا أن زواراً يهوداً أدوا الصلاة بشكل علني ومتزايد منذ سنوات في ساحة المسجد في تحدٍ واضح للقواعد، ما شكل استفزازاً للعديدي من الفلسطينيين.

كما أدت القيود الإسرائيلية المفروضة على وصول المصلين المسلمين إلى المسجد لاحتجاجات واندلاع أعمال عنف، مرارا تكراراً.

الانتفاضة الثانية

فيما ساهمت الاشتباكات في الأقصى عام 2021 في إشعال حرب استمرت 10 أيام مع غزة.

الجيش الإسرائيلي يعتدي على فلسطينيين في ساحات المسجد الأقصى (أرشيفية-رويترز)
الجيش الإسرائيلي يعتدي على فلسطينيين في ساحات المسجد الأقصى (أرشيفية-رويترز)

أما في عام 2000، فأدى اقتياد السياسي الإسرائيلي أرييل شارون، زعيم المعارضة آنذاك، مجموعة من النواب البرلمانيين الإسرائيليين إلى المسجد الأقصى، إلى اشتعال اشتباكات عنيفة سرعان ما تحولت إلى ما يعرف بالانتفاضة الفلسطينية الثانية.

يشار إلى أن مجلس الحرب الإسرائيلي كان قرر الأسبوع الماضي السماح للعرب في إسرائيل وسكان القدس الصلاة في المسجد الأقصى ودخول نحو 50 إلى 60 ألف شخص من دون تحديد فئات عمرية، فيما فرض قيودا صارمة على دخول أهالي الضفة الغربية إلى القدس خلال رمضان، وسط مخاوف في تل أبيب من توترات إضافية وهجمات أمنية.

You might also like