قبيل بدء شهر رمضان.. جهود مكثفة للتوصل إلى هدنة في غزة

0 5,366

قالت حركة حماس، الأحد، إن الاتفاق على هدنة في غزة ممكن خلال “24 إلى 48 ساعة” بحال موافقة إسرائيل على مطالبها، فيما قال مصدر رسمي إن وفداً من حماس وصل إلى القاهرة لإجراء محادثات وقف إطلاق النار.

وأضاف أن الوفد يترأسه نائب رئيس حماس في غزة خليل الحية.

وذكر مسؤول فلسطيني مطلع على محادثات الهدنة لوكالة “رويترز” أنهم لم يقتربوا بعد من وضع اللمسات النهائية على الاتفاق، عندما سئل عما إذا كان إبرام الاتفاق وشيكاً.

هذا، ووصل أيضاً إلى القاهرة كل من وفدي قطر والولايات المتحدة للمشاركة في محادثات وقف النار.

وقالت مصادر مطلعة إن إسرائيل لن ترسل أي وفد للعاصمة المصرية من أجل التفاوض إلا بعد حصولها على قائمة كاملة بأسماء المحتجزين الإسرائيليين الذين ما زالوا على قيد الحياة. وأفاد الإعلام المصري بوصول وفود حماس وقطر والولايات المتحدة إلى القاهرة اليوم الأحد.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أعلنت السبت أنّ إسرائيل قبلت مبدئيًّا بنود مقترح هدنة في حربها ضدّ حماس في القطاع، فيما قالت مصادر أمنية مصرية إن الوسطاء سيجتمعون في القاهرة بحثا عن صيغة مقبولة لإسرائيل وحركة حماس.

ويسعى الوسطاء جاهدين قبل شهر رمضان الذي يبدأ في 10 أو 11 مارس، للتوصّل إلى هدنة في الحرب المستمرّة منذ خمسة أشهر تقريبًا والتي أدّت إلى تدمير قطاع غزّة المهدّد بمجاعة.

وقالت مصادر مطلعة إن من المتوقع اجتماع الوسطاء في القاهرة اليوم الأحد بحثا عن صيغة مقبولة لإسرائيل وحركة حماس لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار في غزة، بعد أن لجأت حكومات أجنبية إلى إسقاط مساعدات جوا للمدنيين في القطاع.

وتزايدت خلال الأيام الماضية الآمال بتحقيق أول وقف للقتال منذ نوفمبر في أعقاب جولة من المحادثات بوساطة قطر ومصر في الدوحة وإشارات من الرئيس الأميركي جو بايدن بقرب التوصل إلى اتفاق.

وفي واشنطن، قال مسؤول أميركي للصحافة طالبًا عدم كشف اسمه إنّ “الإسرائيليّين قبلوا مبدئيا عناصر الاتّفاق. والكُرة الآن في ملعب حماس”.

You might also like