أي اجتياح لرفح خطأ فادح.. نائبة بايدن تلوح بعواقب

0 2,058

منذ أسابيع تكرر الولايات المتحدة تحذيراتها لإسرائيل من اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة، المكتظة بالنازحين، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد بدوره أكثر من مرة أنه ماض في تلك الخطة.

وفي تصريحات جديدة، كررت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن، الموقف عينه، ملمحة إلى احتمال أن تكون هناك “عواقب” إذا مضت إسرائيل قدماً في غزو رفح.

” لا أستبعد أي شيء”

وعند سؤالها عما إذا كانت تستبعد تلويح واشنطن بعواقب معينة في حال مضى نتنياهو بخطته، أجابت هاريس ” لا أستبعد أي شيء”.

إلا أنها حاولت التملص من الإجابة عند الاستفسار عن ماهية تلك العواقب، مكتفية بالقول:” سننظر إلى الأمر عند حصوله، ولكننا الآن نعالج الموضوع خطوة بخطوة”.

إلى ذلك، شددت نائبة بايدن على أنه لا أماكن آمنة في القطاع الفلسطيني، قائلة “لقد درست الخرائط.. لا يوجد مكان يذهب إليه هؤلاء الأشخاص”، في إشارة إلى مئات آلاف النازحين المتكدسين في رفح..

من رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
من رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

يشار إلى أن المدينة الواقعة على الحدود الجنوبية لغزة مع مصر، تؤوي حالياً نحو نحو 1.4 مليون فلسطيني فروا من وسط القطاع وشماله إثر الحرب والدعوات الإسرائيلية إلى ترك بيوتهم.

ما دفع العديد من الدول الغربية على رأسهم الولايات المتحدة الحليف اللصيق لإسرائيل، فضلا عن المنظمات الأممية إلى التحذير من غزو المدينة.

ونبه بايدن الساعي إلى ولاية ثانية في البيت الأبيض، والذي أثرت حرب غزة وفشله في فرض وقف لإطلاق النار وسط ارتفاع أعداد القتلى المدنيين الفلسطينيين على نسبة تأييده في صفوف الديمقراطيين الشباب، نتنياهو مرارا وتكرارا من هذا الاجتياح.

You might also like