واشنطن ترفض مسودة مشروع قرار جزائري لوقف النار بغزة

0 2,045

أعلنت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن ليندا توماس غرينفيلد، الأحد، رفض بلدها لمشروع قرار جزائري مقترح يدعو لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

ونقل بيان للبعثة الأميركية عن توماس غرينفيلد القول، إن المشروع المقترح “لن يحقق النتائج التي ستحققها الصفقة بل قد يتعارض معها”.

وأضافت أن الولايات المتحدة لا تؤيد التصويت لصالح مسودة مشروع القرار الجزائري، وإذا طرح للتصويت بصيغته الحالية فلن يتم اعتماده.

واعتبرت توماس غرينفيلد أن صفقة تبادل المحتجزين التي يتم التفاوض بشأنها هي أفضل فرصة لجمع شمل المحتجزين مع أسرهم وتمكين وقف إطلاق النار لمدة طويلة.

وأفادت مصادر دبلوماسية بأن مجلس الأمن الدولي سيصوّت الأسبوع المقبل، بناء على طلب الجزائر، على مشروع قرار يدعو إلى “وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية” في قطاع غزة، في خطوة يرجّح أن تصطدم مجدّداً بفيتو أميركي.

وإثر القرار الذي أصدرته محكمة العدل الدولية في نهاية يناير ودعت فيه إسرائيل إلى منع أيّ عمل محتمل من أعمال “الإبادة الجماعية” في غزة، أطلقت الجزائر مشاورات في مجلس الأمن حول مشروع قرار جديد يدعو لإرساء هدنة في القطاع الفلسطيني.

مشروع القرار الجزائري

وبحسب النسخة الأخيرة لمشروع القرار الجزائري، فإن مجلس الأمن يدعو لـ”وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية تحترمه جميع الأطراف”.

وبحسب مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، فقد طلبت الجزائر أن يصوّت مجلس الأمن الثلاثاء على النص بصيغته الراهنة.

ويرفض مشروع القرار “التهجير القسري للسكان المدنيين الفلسطينيين”، ويدعو إلى وضع حدّ لهذا “الانتهاك للقانون الدولي”، كما يدعو النصّ لإطلاق سراح جميع الأسرى.

لكن على غرار سائر النصوص السابقة التي انتقدتها إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة، فإنّ مشروع القرار لا يدين الهجوم الذي شنّته حماس في 7 أكتوبر على بلدات إسرائيلية وأشعل فتيل هذه الحرب.

تواصل القصف الإسرائيلي على غزة

ويواصل الجيش الإسرائيلي قصف القطاع منذ أكثر من 4 أشهر، حيث دمر أحياء بكاملها، وتسبّب بنزوح 1.7 من أصل 2.4 مليون نسمة، وأثار أزمة إنسانية كارثية بحسب الأمم المتحدة.

في 7 أكتوبر، شنّ مقاتلون من حماس هجوما على جنوب إسرائيل خلّف 1160 شخصا، معظمهم مدنيون، وفقا لبيانات إسرائيلية رسمية.

وردّاً على هجوم حماس، تعهّدت إسرائيل بـ”القضاء” على الحركة، وشنّت هجوما كبيرا على غزة أودى بـ28,858 شخصا حتى الآن، غالبيتهم العظمى نساء وقصّر، حسب وزارة الصحة في غزة.

وتقول إسرائيل إن 130 أسيراً ما زالوا محتجزين في غزة، بينهم 30 ماتوا، من إجمالي 250 شخصا خطفوا في 7 أكتوبر.

You might also like