هجوم ضد سفينة بريطانية غرب الحديدة.. وأميركا تضرب مسيرات حوثية

0 1,385

بالتزامن مع إعلان هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية تلقيها بلاغا في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء عن حادث وقع على بعد 57 ميلا بحريا غربي مدينة الحديدة اليمنية، أعلنت أميركا عن تنفيذ ضربات جديدة ضد الحوثيين.

فقد أشار الجيش الأميركي اليوم إلى أن قواته نفذت غارة على طائرتين مسيرتين تابعتين للحوثيين في اليمن. وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة إكس “تعرفت القوات الأميركية على الطائرتين المسيرتين المفخختين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وقررت أنهما تمثلان تهديدا وشيكا لسفن البحرية الأميركية والسفن التجارية في المنطقة”.

كما لفتت في وقت سابق إلى استهداف قاربين مفخخين غير مأهولين تابعين للحوثيين، في استمرار لعمليات استهداف مقرات وبنية تحتية تابعة للجماعة المسلحة.

سفينة بريطانية

بالتزامن أوضحت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية وشركة الأمن البحري البريطانية (أمبري) اليوم أن سفينة شحن بريطانية تعرضت لأضرار طفيفة بعدما أصيبت بمقذوف أثناء إبحارها قبالة ساحل الحديدة. وقالت إن مقذوفا أُطلق على جانب السفينة المقابل للميناء اليمني، وشوهدت طائرة صغيرة على هذا الجانب.

كما أضافت أن المقذوف مر فوق سطح السفينة وتسبب في أضرار طفيفة لنوافذ قمرة القيادة.

في حين أوضحت أمبري أن السفينة التي ترفع علم بربادوس، مملوكة لشركة بريطانية، وقد تعرضت لأضرار مادية جراء طائرة مسيرة أثناء إبحارها.

وكان مصدر عسكري كشف مساء أمس الاثنين أن القوات الأميركية والبريطانية شنت هجمات على مناطق عسكرية تستخدمها جماعة الحوثي في منطقة الكثيب شمال محافظة الحديدة غربي اليمن، خلفت قتلى وجرحى، مشيرا إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المنطقة المستهدفة لإنقاذ الضحايا.

قبالة مدينة الحديدة اليمنية البحر الأحمر (ارشيفية- فرانس برس)
قبالة مدينة الحديدة اليمنية البحر الأحمر (ارشيفية- فرانس برس)

كما أوضح أن الضربات الجوية كانت استباقية وحققت أهدافها بنسبة عالية، مشيرا إلى أن الغارة الأولى استهدفت زوارق مفخخة مسيرة متطورة كانت راسيه بجانب المبنى المستهدف في الكثيب، حسب ما نقلت وكالة أنباء العالم العربي. في حين وقعت الضربة الثانية بعد ربع ساعة تقريبا، واستهدفت جزءا من المبنى ذاته حيث تتواجد عناصر حوثية وخبراء طيران وصواريخ جميعهم تلقوا تدريبات عسكرية في إيران في هندسة واستخدام الزوارق المفخخة المسيرة والطيران المسير، بحسب المصدر.

عشرات الهجمات

أتت تلك الضربات في استمرار للحملة التي تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا منذ أسابيع على مواقع حوثية بهدف تعطيل وإضعاف قدرة الجماعة على تهديد الملاحة في البحر الأحمر وتقويض حركة التجارة العالمية بعدما أعلنت مسؤوليتها عن استهداف سفن تجارية بصواريخ وطائرات مسيرة.

فمنذ نوفمبر الماضي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب في غزة، شن الحوثيون عشرات الهجمات على سفن قالوا إن إسرائيل تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من إسرائيل وإليها، تضامنا مع قطاع غزة.

وأثارت تلك الهجمات قلق القوى الكبرى حيال اتساع نطاق حرب غزة التي بدأت في السابع من أكتوبر الماضي ولا تزال مستمرة، إقليمياً.

ما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا لشن عدة ضربات على أهداف حوثية، كما أعادت واشنطن إدراج الحوثيين على قائمة “الجماعات الإرهابية”.

كذلك أعلنت في ديسمبر الماضي إنشاء حلف دولي تحت مسمى “حارس الازدهار” من أجل حماية حركة الملاحة في البحر الأحمر، انضمت إليه عشرات الدول الأوروبية.

You might also like