إندونيسيا.. انطلاق الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية

0 1,999

بدأ الناخبون في إندونيسيا، الأربعاء، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية في حوالي 800 ألف مركز اقتراع فتحت أبوابها أمامهم في الساعة السابعة صباحاً.

ودعي ما يقرب من 205 ملايين ناخب للتوجّه إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم الجديد ونوابهم في البرلمان وممثّليهم في مجلس المناطق والمجالس المحليّة.

ويُعتبر وزير الدفاع الجنرال المتقاعد برابوو سوبيانتو المرشّح الأوفر حظاً لخلافة جوكو ويدودو على رأس ثالث أكبر ديموقراطية في العالم.

وفتحت أولى مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين في بابوا، المقاطعة الواقعة في أقصى شرق الأرخبيل.

ويستمرّ التصويت ستّ ساعات فقط إذ من المفترض أن ينتهي في الساعة 13:00 (06:00 غرينتش).

وبالإضافة إلى رئيسهم الجديد، ينتخب الإندونيسيون الأربعاء أعضاء البرلمان البالغ عددهم 580 نائباً فضلاً عن 20 ألف عضو في المجالس التمثيلية المناطقية والمحلية.

وتعتبر هذه الانتخابات تالياً من الأكبر في العالم.

وزير الدفاع الجنرال المتقاعد برابوو سوبيانتو هو المرشّح الأوفر حظاً
وزير الدفاع الجنرال المتقاعد برابوو سوبيانتو هو المرشّح الأوفر حظاً

3 مرشحون

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية ثلاثة مرشحين أبرزهم وزير الدفاع برابوو سوبيانتو الذي تعهّد في حملته الانتخابية مواصلة إنجازات الرئيس المنتهية ولايته جوكو ويدودو.

وخسر الجنرال السابق البالغ 72 عامًا أمام ويدودو في انتخابات 2014 و2019، غير أنّه أصبح المرشّح الأوفر حظاً لقيادة ثالث أكبر ديموقراطية في العالم بعدما نجح في تحسين صورته أمام الجمهور.

ويمنع الدستور في إندونيسيا ويدودو من الترشّح لولاية ثالثة. وبلغت شعبية الرئيس المنتهية ولايته أعلى مستوياتها العام الماضي إذ أظهرت استطلاعات الرأي أنّه سيفوز على الأرجح بانتخابات أخرى لو سُمح له بالترشح من جديد.

ويخوض وزير الدفاع الانتخابات متحالفاً مع راكا، النجل الأكبر لويدودو، الذي ترشّح من جانبه لمنصب نائب الرئيس.

استطلاعات الرأي

وتتوقّع استطلاعات الرأي أن يفوز سوبيانتو على منافسيه وهما حاكم جاكرتا السابق أنيس باسويدان وحاكم جاوا الوسطى السابق غنجار برانوو.

وحصل سوبيانتو في آخر استطلاعات الرأي التي سبقت الانتخابات على 52% من نوايا التصويت، متقدماً بفارق شاسع عن منافسَيه.

ويُتهم سوبيانتو من قبل منظمات غير حكومية وقادته العسكريين السابقين بإصدار أوامر بخطف ناشطين مؤيدين للديموقراطية في نهاية حكم سوهارتو في أواخر التسعينات، لكنّ شخصيته الجديدة كـ”جدّ محبوب” تجتذب الناخبين الأصغر سنّاً.

You might also like