هل تمهد الشهادات مرتفعة العائد في مصر لـ “تعويم جديد”؟

0 70

مع استحقاق شهادات الـ 25 بالمئة؜ و22.5 بالمئة؜ ببنكي الأهلي ومصر، وطرح البنكين المصريين شهادات جديدة أخيراً بعوائد مرتفعة، فإن ثمة تساؤلات حول مآلات تلك السيولة، وإلى أي مدى يُمكن أن تُنعش الأسواق؛ سواء لجهة قدرة الشهادات الجديدة على جذبها مرّة أخرى للقطاع المصرفي، ومدى تأثر الاستثمارات الأخرى بها.

وأعلن بنكا الأهلي المصري ومصر، وهما أكبر بنكين حكوميين في البلاد، الخميس، عن طرح شهادات ادخار بعائد سنوي يبلغ 23.5 بالمئة يصرف شهريا، ويصل إلى 27 بالمئة في حال صرفه سنويا، وذلك اعتبارا من  الجمعة.

جاء طرح الشهادات الجديدة، التي تبلغ مدتها عام واحد، بهدف استيعاب السيولة المالية الضخمة من السوق بالتزامن مع انتهاء آجال الشهادات التي تم طرحها خلال العام الماضي، والتي ناهزت حصيلة الاكتتاب فيها حوالي نصف تريليون جنيه مصري.

يأتي ذلك في ظل ترقب المصريين لخفض جديد في قيمة الجنيه، وقد اعتبر الكثيرون أن الشهادات البنكية مرتفعة العائد الجديدة ربما تكون مؤشرا على ذلك. وجميعها عوامل ربما تعكس بشكل أو بآخر اتجاهات البنك المركزي المصري بخصوص أسعار الفائدة في اجتماعه القادم.

You might also like