نيويورك تايمز: أضرار جسيمة لاقتصادات المنطقة بسبب حرب غزة

0 54

لا تزال التداعيات الاقتصادية لحرب إسرائيل على قطاع غزة تحت السيطرة بصورة كبيرة في المناطق البعيدة عن العمليات العسكرية، لكن الأمر يختلف في الدول المحيطة بإسرائيل؛ إذ تضرر اقتصادها بصورة كبيرة، وفق تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وبحسب الصحيفة، فإن هجمات الحوثيين على سفن تجارية تستمر في تعطيل طريق تجاري حيوي وزيادة تكاليف الشحن، في الوقت الذي يتصاعد فيه التهديد كل يوم حول بؤر التوتر في لبنان والعراق وسوريا واليمن، وإيران وباكستان.

تحت السيطرة

ورغم عدد القتلى “الصاعق” والبؤس “المؤلم”، وفق تعبير الصحيفة، الناجمَين عن أعمال العنف في الشرق الأوسط، إلا أن التأثير الاقتصادي الأوسع حتى الآن كان تحت السيطرة؛ فقد عاد إنتاج النفط وأسعاره -وهو محرك بالغ الأهمية للنشاط الاقتصادي والتضخم في جميع أنحاء العالم- إلى مستويات ما قبل الأزمة، ولا يزال السياح الدوليون يسافرون إلى بلدان أخرى في الشرق الأوسط، لكن بالنسبة للدول المجاورة لإسرائيل، مصر ولبنان والأردن، فإن الأضرار الاقتصادية جسيمة بالفعل.

وبحسب تقييم أجراه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كلّفت الحرب بين إسرائيل وغزة الدول الثلاث خلال 3 أشهر فقط 10.3 مليارات دولار، أو 2.3% من ناتجها المحلي الإجمالي مجتمعة، ومن المتوقع أن يقع 230 ألف شخص إضافي في هذه البلدان في براثن الفقر.

وحذر التقييم من أن التنمية البشرية قد تفقد ما بين سنتين إلى 3 سنوات من التقدم على الأقل في مصر والأردن ولبنان، مشيرا إلى تدفقات اللاجئين وارتفاع الدين العام وانخفاض التجارة والسياحة، وهذه الأمور مصدر حيوي للإيرادات والعملة الأجنبية وفرص العمل.

وبحسب الصحيفة، فإن الاستنتاج يعكس تحديثا أصدره صندوق النقد الدولي الشهر الماضي، قال فيه إنه سيخفض توقعاته لنمو اقتصادات الدول الأكثر تعرضا للخطر عندما ينشر توقعاته للاقتصاد العالمي بنهاية هذا الشهر.

ونقلت عن مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما الأميركية، جوشوا لانديس قوله إن الضربات الاقتصادية الأخيرة جاءت في الوقت الأسوأ لهذه البلدان، فالنشاط الاقتصادي في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كان في حالة تراجع بالفعل، وانخفض النمو إلى 2% في السنة الماضية من 5.6% في السنة السابقة عليها.

You might also like