%40 من أنفاق حماس في غزة تضررت.. مسؤولون يكشفون

0 5,646

على الرغم من مرور نحو 4 أشهر على الحرب في قطاع غزة، لا يزال الهدف الأكبر لإسرائيل يتمثل في القضاء على قيادات حماس وأنفاق الحركة الممتدة عميقاً تحت القطاع الفلسطيني المحاصر.

إلا أن القوات الإسرائيلية لم تتمكن على ما يبدو من تحقيق كافة طموحاتها.

فقد رجح مسؤولون أميركيون وإسرائيليون أن ما يصل إلى 80% من الأنفاق لا تزال سليمة إلى حد ما.

كما قدر مسؤولون من كلا البلدين أن ما بين 20% و40% من الأنفاق تضررت أو أصبحت غير صالحة للعمل، معظمها في شمال غزة، حسب ما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”، اليوم الأحد.

إلا أنهم أوضحوا أنه توجد صعوبة في إجراء تقييم دقيق لمستوى تدمير تلك الأنفاق، ويعود ذلك جزئيًا إلى عدم قدرتهم على تحديد عدد الأميال من الأنفاق الموجودة على وجه التحديد.

قادة حماس

إلى ذلك، شدد المسؤولون الإسرائيليون على أن شل قدرة حماس على استخدام هذه الأنفاق يشكل حجر أساس في القبض على كبار قادة حماس وإنقاذ الأسرى الإسرائيليين المحتجزين فيها.

كما يساعد تدمير الأنفاق التي تمتد لأكثر من 300 ميل على حرمان حماس من قدرتها على تخزين الأسلحة والذخيرة، فضلا عن إمكانية اختباء مقاتليها.

وفي السياق، كشف مسؤول أميركي مطلع أن إسرائيل ركبت مضخة واحدة على الأقل في مدينة خان يونس جنوبي غزة، في وقت سابق من الشهر الحالي (يناير 2024) من أجل تعطيل شبكة الأنفاق هناك، إلا أن الجدران والحواجز غير المتوقعة أدت إلى إبطاء أو إيقاف تدفق المياه.

كما أشار إلى أن المضخات الأولى التي تم تركيبها سابقاً داخل غزة استخدمت مياه البحر، أما المضخة التي وضعت مؤخراً فسحبت المياه من إسرائيل.

ورغم عدد من الصعاب والعقبات، أوضح مسؤولون أميركيون أن مياه البحر أدت إلى تآكل بعض الأنفاق، لكن الجهد العام لم يكن فعالا كما كان يأمل الإسرائيليون.

كذلك، لفتوا إلى أن “إسرائيل لديها وحدات متخصصة في تطهير الأنفاق، لكن العديد من تلك القوات مهندسون مدربون على تدميرها، وليس البحث عن رهائن وكبار قادة حماس، لذا تحتاج تلك المهمة إلى مزيد من القوات المدربة”.

يذكر أن إسرائيل كانت اعتمدت على عدة آليات بغية تدمير تلك الشبكة التي يطلق عليها بعض الخبراء اسم “مترو غزة”، من حشوها بالمتفجرات إلى إرسال الكلاب المدربة في عمقها، أو إغراقها بالمياه، وحتى وضع مواد انفلاشية أو سائلة تتضخم حال وضعها في النفق ثم تنفجر.

You might also like