كل ما تريد معرفته عن انتخابات تايوان.. ومن المرشح الذي وصفته الصين بـ”الخطر الجسيم”؟

0 108

بدأ الناخبون في تايوان، السبت، التوجّه إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس وبرلمان جديدين، في انتخابات ذات دلالات جيوسياسية كبيرة تجذب الاهتمام العالمي، مع ترجيحات بفوز “الحزب التقدمي الديمقراطي” الحاكم الذي ينتهج سياسة استقلالية عن الصين، وسط توترات متزايدة بين الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي وبكين التي تعد الدولة الجزيرة مقاطعة صينية وتهدد بضمّها.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباحا في تايوان التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، ومن المتوقع ظهور النتيجة في المساء. والرئيس الذي يُنتخب يتولى منصبه في 20 مايو 2024.

ويحق لنحو 19.5 مليون شخص التصويت في الانتخابات الحالية. وفي عام 2020 شارك 75% من الناخبين بالانتخابات الرئاسة التايوانية، وفق تقرير الجمعة 12 يناير لصحيفة “ذا غارديان” The Guardian البريطانية.

وسيخلف الفائز بالانتخابات رئيسة تايوان الحالية تساي إنغ – وين (67 عاماً) التي لا يخوّلها دستور البلاد ولاية ثالثة متتالية، لكن نائبها لاي تشينغ – تي يترشح للرئاسة كاستمرارية لها. وينتمي كل من تساي ولاي إلى “الحزب التقدمي الديمقراطي”، وهو حزب تمقته بكين، وتعدّهما (تساي ولاي) انفصاليين.

ويُنظر إلى المرشح لاي تشينغ – تي على أنه الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات الرئاسية.

مخاوف صينية

وتخشى بكين من نتيجة انتخابات في تايوان ينتصر فيها التيار الاستقلالي. وتحاول بكين التأثير على نتائج الانتخابات التايوانية عن طريق إطلاق بالونات تجسس على ارتفاعات عالية فوق الجزيرة، وتمويل مؤثرين تايوانيين على وسائل التواصل الاجتماعي مؤيدين لبكين، واستضافة مسؤولين محليين في رحلات فخمة إلى الصين. هذه من بين التكتيكات التي تُتهم بكين بنشرها للتأثير على الانتخابات الرئاسية في تايوان اليوم.

حذّرت بكين، الخميس، من أن لاي تشينغ-تي، المرشّح الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات الرئاسية المقررة في تايوان بعد يومين، يشكل “خطراً جسيماً” على العلاقات بين الجزيرة والصين، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” الرسمية. ونقلت “شينخوا” عن تشن بينهوا، المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان في بكين، قوله “آمل في أن يرى مواطنونا في تايوان. الخطر الجسيم الذي يمثّله تحريض لاي على الصراعات عبر المضيق (في تايوان) وأن يقوموا بالاختيار الصحيح”.

You might also like