تهديد الملاحة بالبحر الأحمر مستمر.. والعين على قاعدة أميركية حال توسع الصراع

0 5,678

حذرت واشنطن من استهداف الحوثيين لقواعد غربية بالمنطقة، بعد أن ذكر تقرير استخباراتي أميركي أن الحوثيين يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة، وذلك رغم الهجمات الأميركية والغربية الأخيرة على قواعد انطلاق صواريخهم باليمن، فيما أفاد قيادي حوثي بأن المرور بأمان في البحر الأحمر سيتم في حال وضع لافتة “لا علاقة لنا بإسرائيل” في لوحة التعريف الآلي للسفينة.

“لا علاقة لنا بإسرائيل”

وقال محمد علي الحوثي القيادي بجماعة الحوثي اليمنية إن وضع السفن عبارة “لا علاقة لنا بإسرائيل” في لوحة التعريف الآلي يسمح لها بالمرور بأمان في البحر الأحمر.

وجدد الحوثي عبر منصة “إكس” الانتقاد للولايات المتحدة وبريطانيا لغاراتهما على أهداف للجماعة في اليمن، ردا على الهجمات الحوثية على سفن بالمنطقة.

ويقول الحوثيون إنهم يستهدفون السفن التي تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من إسرائيل وإليها، تضامنا مع قطاع غزة الذي يتعرض منذ أكتوبر الماضي لحرب إسرائيلية.

ويبدو أن الحوثيين مصصمون على مواصلة هجماتهم في البحر الأحمر، وتهديد حركة الملاحة الدولية.

المزيد من الأسلحة

فالضربات الأخيرة للولايات المتحدة وحلفائها على أهداف حوثية في اليمن لم تثن الجماعة عن مواصلة خطتها، وهذا ما كشفت عنه تقارير استخباراتية أميركية وغربية نقلتها صحيفة “بوليتيكو” Politico والتي أكدت أن الحوثيين يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة من طهران.

وبحسب الصحيفة فإن مهمة واشنطن في اعتراض الأسلحة الإيرانية أثناء شحنها إلى اليمن صعبة للغاية.. أولا بالنظر إلى الطرق المتعددة والذكية التي يستخدمها المهربون المتمرسون في مثل هذه المهام، وثانيا قياسا بالخسائر الفادحة لمثل هذه العمليات. فمثلا خلال العملية الأخيرة تم فقدان اثنين من قوات البحرية الأميركية أثناء محاولتهما الصعود على متن قارب التهريب، فيما أعلنت البحرية الأميركية وفاتهما فيما بعد.

وتدفق الأسلحة إلى الحوثيين – بحسب الصحيفة – يعكس رغبة واضحة من طهران في استغلال الاضطرابات الإقليمية الحالية وطرد القوات الأميركية من الشرق الأوسط. إلا أن إيران لا ترغب في الوقت نفسه في خوض حرب واسعة النطاق مع الولايات المتحدة، لأنها ذلك سيعرض نظامها الحاكم إلى التهديد، بحسب الصحيفة.

وذكرت صحف بريطانية، أمس الأحد، نقلا عن الحكومة، أن البحرية الملكية تعتزم تطوير الصواريخ التي استخدمت لإسقاط مسيرات الحوثيين في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن.

You might also like