بعد تعهد بوتين بالثأر.. مدن أوكرانيا تحت القصف الصاروخي الروسي

0 113

يوم جديد من الاقتتال العنيف والتصعيد تشهده الجبهات الروسية الأوكرانية، الثلاثاء، فيما يحاول الجيش الروسي تحقيق المزيد من المكاسب على الأرض، بينما يستعيد الجيش الأوكراني بالدعم العسكري الغربي لمواجهة الدب الروسي.

وفي آخر التطورات، قال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا قصفت كييف وخاركيف بالصواريخ، اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالثأر لما ذكرت موسكو أنه هجوم أوكراني على مدينة بيلغورود الروسية أسفر عن مقتل 24 مدنيا. وأمطرت روسيا العاصمة الأوكرانية بالصواريخ خلال وقت الذروة الصباحي، الأمر الذي تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن أنحاء من المدينة وسقوط حطام الصواريخ التي تم إسقاطها في أنحاء المنطقة.

وأفادت أنباء بسماع دوي انفجارات عدة صباح اليوم في كييف، بعيد إعلان القوات الجوية الأوكرانية رصد عدد من الصواريخ المتجهة نحو العاصمة في أعقاب تحذيرها من خطر وقوع ضربات روسيّة. وبحسب الأنباء، تم سماع دوي أكثر من 10 انفجارات قوية في كييف هزت مباني وسط العاصمة، وأكدت الإدارة العسكرية أن شظايا من حطام صواريخ روسية تمّ اعتراضها، سقطت في عدد من مناطق كييف وطال بعضها مباني سكنية، فيما أعلنت سلطات كييف إصابة 10 أشخاص على الأقل في القصف الصاروخي الروسي.

وأعلن رئيس بلدية العاصمة انقطاع التيار الكهربائي في عدد من مناطقها. وقالت الإدارة العسكرية للعاصمة الأوكرانية عبر “تليغرام” إن أنظمة الدفاع الجوي الأوكرانية شاركت في صد هجوم صاروخي الروسي على كييف، اليوم الثلاثاء.

وأعلنت القوات الجوية الأوكرانية أنها رصدت عددا من الصواريخ المتجهة نحو كييف، بعيد رفعها حال التأهب التأهّب الجوّي والتحذير من وجود تهديد بضربات صاروخيّة روسيّة. وتوجهت القوات الجوية الى سكان العاصمة بالقول “كييف، ابقوا في ملاجئكم. العديد من الصواريخ متجهة نحوكم”.

كما قالت القوات الجوية الأوكرانية إن روسيا أطلقت ما مجموعه 35 طائرة مسيرة هجومية على أوكرانيا في الساعات الأولى من الصباح، وإن أنظمة الدفاع الجوي دمرتها جميعا، لكن أوكرانيا تواجه الآن تهديدا صاروخيا روسيا جديدا.

You might also like