أميركا: نفذنا 3 ضربات ناجحة على أهداف حوثية في اليمن

0 6,804

أكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، اليوم الجمعة، أن بلاده شنت هجمات ناجحة على ثلاثة مواقع صواريخ حوثية كانت بصدد الاطلاق وتشكل خطرا وشيكاً.

كما قال كيربي أن الحوثيين لا يزال لديهم بعض القدرات الهجومية.

وقالت القيادة المركزية الأميركية اليوم الجمعة إن قواتها قصفت ثلاثة صواريخ حوثية مضادة للسفن كانت موجهة لجنوب البحر الأحمر وجاهزة للإطلاق.

كما أضافت في بيان نشرته عبر منصة إكس أن القوات رصدت الصواريخ في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن ووجدت أنها تمثل تهديدا وشيكا للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية.

وأكدت القيادة المركزية أنها دمرت الصواريخ الثلاثة “دفاعا عن النفس”.

أتى ذلك، بعدما أعلنت وسائل إعلام حوثية، أن الولايات المتحدة وبريطانيا نفذتا غارتين على منطقة الجبانة في مدينة الحديدة بغرب اليمن

تهديد حوثي

وفي وقت سابق من اليوم، قال القيادي الحوثي، علي القحوم، إن السفن والوجود العسكري في البحر الأحمر سيكونان في مرمى الاستهداف، في إشارة إلى الهجمات التي تشنها الجماعة على سفن بالبحر الأحمر.

وأضاف القحوم أنه “إذا وسعت الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل هجماتها، فستتوسع عمليات الحوثيين في المقابل وستكون مصالحها معرضه للاستهداف المباشر”.

 الخميس، أعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي استهداف سفينة أميركية في خليج عدن بصواريخ بحرية وتحقيق إصابة مباشرة.

هجمات غربية على مواقع الحوثي

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات على مواقع للحوثيين أكثر من مرة هذا الشهر بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على تهديد الملاحة في البحر الأحمر وتقويض حركة التجارة العالمية.

كما أعادت الولايات المتحدة تصنيف جماعة الحوثي على قوائم الإرهاب العالمية.

ومنذ 19 نوفمبر الماضي (2023) أي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، شنت جماعة الحوثي عشرات الهجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ على سفن شحن في هذا الممر الملاحي الحيوي والمهم عالمياً.

“تحالف عسكري بحري”

فيما عمدت واشنطن إلى الإعلان يوم 18 ديسمبر المنصرم عن تأسيس تحالف عسكري بحري متعدد الجنسيات، تحت اسم “حارس الازدهار”، بهدف التصدي لأي هجمات تستهدف سلامة الملاحة البحرية الدولية.

ونفذ هذا التحالف في 12 و13 يناير الحالي عدة ضربات على مواقع عسكرية حوثية في صنعاء والحديدة وتعز وحجة وصعدة، كما جددها لاحقا.

You might also like