واشنطن تعلن عن تشكيل تحالف دولي لحماية التجارة في البحر الأحمر

0 64

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الاثنين، عن إطلاق عملية متعددة الجنسيات لحماية التجارة في البحر الأحمر في أعقاب سلسلة من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة شنها الحوثيون في اليمن.

وقال أوستن، الذي يقوم بزيارة إلى البحرين، التي تستضيف الأسطول الأميركي في الشرق الأوسط، إن الدول المشاركة تشمل بريطانيا والبحرين وكندا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنرويج وسيشيل وإسبانيا.

وأضاف أنهم سيقومون بدوريات مشتركة في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن.

وقال أوستن في بيان “هذا تحد دولي يتطلب عملا جماعيا. ولذلك أعلن اليوم عن إطلاق ‘عملية حارس الازدهار’، وهي مبادرة أمنية مهمة جديدة متعددة الجنسيات”.

ولم يجب بيان أوستن عن العديد من الأسئلة، ومنها ما إذا كانت تلك الدول مستعدة لفعل ما فعلته السفن الحربية الأميركية في الأيام القليلة الماضية من إسقاط صواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون والاندفاع لمساعدة السفن التجارية التي تتعرض للهجوم.

ودخل الحوثيون على خط الصراع بين إسرائيل وحماس من خلال مهاجمة السفن في البحر الأحمر، بل وإطلاق طائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل على بعد أكثر من 1500 كيلومتر من قاعدة قوتهم في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقبل ساعات فقط من إعلان أوستن، قالت جماعة الحوثي إنها شنت هجوما بطائرات مسيرة على سفينتي شحن في المنطقة.

وهدد الحوثيون باستهداف جميع السفن المتجهة إلى إسرائيل مهما كانت جنسيتها، وحذروا شركات الشحن العالمية من التعامل مع الموانئ الإسرائيلية.

ويمر نحو 15% من حركة الشحن العالمية عادة عبر قناة السويس، وهي أقصر طريق ملاحي بين أوروبا وآسيا، لتعبر بعد ذلك أيضا البحر الأحمر قبالة اليمن.

لكن الاضطرابات عطلت التجارة البحرية، إذ أعادت شركات شحن توجيه رحلاتها حول أفريقيا بدلا من ذلك، مما زاد تكاليفها ومدتها.

وقال ألبرت جان سوارت المحلل في بنك “إيه.بي.إن أمرو”، إن الشركات التي حولت مسار السفن مجتمعة “تسيطر على نحو نصف سوق شحن الحاويات العالمية”.

وأوقفت شركة النفط الكبرى “بي.بي” مؤقتا جميع عمليات الشحن عبر البحر الأحمر، وقالت مجموعة ناقلات النفط “فرونت لاين” الاثنين، إن سفنها ستتجنب عبور الممر المائي، في مؤشر على أن الأزمة تتسع لتشمل شحنات الطاقة. وارتفعت أسعار النفط الخام اليوم وسط هذه المخاوف.

وخلال زيارة لإسرائيل الاثنين، حمل أوستن إيران المسؤولية المباشرة عن هجمات الحوثيين.

وقال “دعم إيران لهجمات الحوثيين على السفن التجارية يجب أن يتوقف”.

وأضاف في مؤتمر صحفي في تل أبيب “بينما نسعى لتحقيق الاستقرار في المنطقة، تزيد إيران التوتر من خلال الاستمرار في دعم جماعات”.

You might also like