لا مستشفيات في ود مدني.. تحذير من انهيار خطير بالسودان

0 7,372

يبدو أن مدينة ود مدني في ولاية الجزيرة بالسودان تحولت إلى “فخ آخر للموت”، بحسب ما وصفها رئيس بعثة اللجنة الدولية في السودان بيير دورب.

فبعد أن قصدها آلاف النازحين من العاصمة الخرطوم هرباً من الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع، وصل نار الاقتتال إليها قبل أسبوع.

ما اضطر الآلاف خلال الأيام الماضية من الهروب منها مجددا نحو ولاية القضارف.

فيما تعرضت مرافقها الصحية والمستشفيات إلى شتى أنواع الانتهاكات.

وأعلنت نقابة أطباء السودان في بيان، اليوم الجمعة، إن جميع المرافق الصحية في ود مدني خرجت عن الخدمة.

انهيار كامل وخطير

كما أوضحت في بيان أن ود مدني مركز رئيسي للخدمات الصحية وبالتالي فإن خروج مستشفياتها عن الخدمة سيؤدي إلى انهيار كامل وخطير في المنظومة الصحية على مستوى البلاد.
وكانت مستشفيات المدينة تعرضت خلال الفترة الماضية مع سيطرة الدعم السريع عليها، إلى عمليات نهب وتخريب واسعة.

من ود مدني (أرشيفية- فرانس برس)
من ود مدني (أرشيفية- فرانس برس)

يشار إلى أن ود مدني شكلت مركزًا رئيسيًا للخدمات الصحية في عموم السودان بعد خروج أكثر من 90% من مستشفيات الخرطوم عن الخدمة.

كما تحولت إلى مركز رئيسي للنازحين ولعمليات الإغاثة، لكن مع امتداد المعارك إليها تعالت الأصوات المحذرة من المخاطر المحدقة بالنازحين والمنظومة الصحية والإغاثية للمدينة.

وأسفرت الحرب التي اندلعت في السودان منتصف أبريل الماضي بين القوتين العسكريتين الكبيرتين، عن سقوط أكثر من 12 ألف قتيل حتى مطلع كانون الأول الحالي، وفقا لحصيلة بالغة التحفظ لمنظمة أكلد المتخصصة في إحصاء ضحايا النزاعات.

كما أدت إلى نزوح 7,1 مليون شخص داخل البلاد، فيما لجأ أكثر من 1,5 مليون إلى الدول المجاورة، وفق ما أعلن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أمس الخميس، واصفا ما يجري بـ”أكبر أزمة نزوح في العالم”.

You might also like