حققت حلمها.. شابة سعودية تحصد دكتوراه في زراعة “البُن”

0 13,089

عشقت سعودية زراعة البُن لتتأمل مراحل نموها وحصادها منذ أن تخرج من رحم الأرض، حتى قررت الشابة مهاء بنت ماجد السبيعي المتخصصة في علم الأحياء الدقيقة، أن تكون من أوائل السعوديات اللاتي يسجلن أسماءهن في خانة “حب زراعة البن” لتحقق طموحها في الحصول على درجة الماجستير في علم “الجلايكوبيولجي” والدكتوراه في علم أمراض النبات، وتحديداً الأمراض على نبات البن المزروع في مناطق جنوب غرب السعودية.

حيث قامت مهاء بعزل أكثر من 60 سلالة فطرية وتم تسجيلها في البنك الجيني عام 2022، ولديها خبرة في التعرف على أمراض النباتات وبعض الشهادات في الإدارة المتكاملة للآفات والخبرة الميدانية بذلك، كما عملت كممثل لإدارة الصحة النباتية لدى عدة منظمات دولية، كمنظمة التجارة الدولية والمنظمة الدولية لوقاية النبات ومنظمة وقاية النبات في إفريقيا والشرق الأوسط ومنظمة الفاو، لتصبح مسؤولة عن ملف الاتفاقية السعودية الفرنسية لبناء وتطوير القدرات في المختبرات، وعملت مع فريق عمل تأسيس المختبر المركزي بالرياض، وفي برامج التوأمة مع المختبرات الإيطالية، وممثل الصحة الواحدة بين جهات حكومية ودولية، وفي الشركة السعودية للقهوة في بدايات انطلاقها، وساهمت في القطاع الزراعي كأول فتاة سعودية تعمل في الميدان بشكل علمي.

خلال عملها في مزارع البن
خلال عملها في مزارع البن

تدريب المزارعين

بعد أن بدأت مشوارها الزراعي في جبل طلان بمحافظة الدائر بمنطقة جازان، انطلقت في تدريب عدد من المزارعين بطرق الكشف عن العلامات والأعراض المرضية، والطرق المثلى في التعامل معها، وتعريفهم بأهم الممارسات الزراعية الجيدة، وكيفية مكافحة بعض الآفات والأمراض بشكل عام، وآفة البق الدقيقي بشكل خاص، إضافة إلى عملها في المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر.

النهوض بقطاع البن

ووصفت السبيعي لـ”العربية.نت” علاقتها بالبن تقول: “سعدتُ بزيارة حقول البن في بدايات 2021م وكانت أول رحلة لي إلى مزارع البن في جبال شدا الأعلى والأسفل بالباحة، وتشرفت كوني من أوائل الفتيات اللاتي نزلن للميدان لأهداف علمية وبحثية دقيقة، ولتعزيز دور العلماء والباحثين للنهوض بقطاع البن في المملكة، وتتابعت الرحلات حيث زرت عدة محافظات جبلية بمنطقة جازان وعسير ومرة أخرى للباحة”.

مها السبيعي
مها السبيعي

تنمية الغطاء النباتي

وتحدثت مهاء عن مهامها الحالية التي تصب في مصلحة تنمية ومراقبة الغطاء النباتي، على نوعيه البري، تقول: “لدينا عدة أبحاث مع عدة فرق بحثية محلية ودولية، وتفعيل دور التقنيات الحديثة في هذا المجال مع استشراف المستقبل لهذا القطاع، للمساهمة في الرقي والنهوض بهذا القطاع، ولنرد بعضا من جميل هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعاً، فكما قال أهالي جازان الكرام (نفدي تراب بلادنا تراب الوطن غالي عزيز)، فأنا هنا أقول كل ذرة من رمل بلادي غالية علينا ونعمل لأجلها ليل نهار وبما حبانا الله من فضله”.

الاستثمار في البن

وأضافت: “منذ زيارتي الأولى لجازان كنت أرى فيها مستقبل الاستثمار والسياحة بكافة جوانبهما، القادم بقوة، حيث تمتاز جازان بتنوع تضاريسها وتنوع القطاعات الزراعية، فهي تضم غطاء نباتيا فريدا من نوعه، بل إن الغطاء النباتي في بعض محافظات جازان، تمتاز بتنوع حيوي جيد، ففيها الغابات التي تطبق في الكثير منها أنظمة الزراعة الحرجية، والأودية الغنية بالكثير من المزارع الجيدة والسهول والجزر وغابات المانجروف، حيث تعد السياحة البيئية والزراعية أحد أهم الاستثمارات الزراعية في جازان.

مصنع للنباتات الطبية

وأوضحت أن إنشاء مصنع للنباتات الطبية واستخلاص المواد الفعالة بجازان، يعتبر أحد أهم الاستثمارات الزراعية، حيث تجمع بين قطاعين حيويين وهامين جداً “الزراعة والأدوية”، كذلك النباتات العطرية، وها نحن اليوم نسمع عن منتدى جازان للاستثمار والجهود الكبيرة، وما هذا المنتدى إلا نواة لنجاحات عظيمة سنشهدها قريباً في الاستثمارات الزراعية على وجه الخصوص والاستثمارات في كافة القطاعات على وجه العموم.

زراعة البُن في السعودية

وتابعت: “يعرف البن بأنه ثاني أهم سلعة اقتصادية بعد النفط، لارتفاع حجم الطلب عليه، فاليوم وصل الإنتاج في منطقة جازان حتى 922 طنا، وصرحت الشركة السعودية للقهوة بأن أحد أهدافها هو رفع الإنتاج حتى 2500 طن. كما اختارت المملكة عام 2022 وأطلقت عليه اسم عام القهوة السعودية، وتم تقديم منح دراسية وبحثية في هذا المجال من وزارة الثقافة، واليوم تستقبل هيئة البحث والابتكار العديد من المقترحات البحثية ذات الأهداف المتنوعة، والتي تهدف جميعها للنهوض بقطاع البن وتعزيز الاستثمار به، كما يعتبر قطاع البن أحد التوجهات الاستراتيجية للاستثمار بمنطقة جازان”.

التسلسل الجيني

من الجانب العلمي، يتطور القطاع بمعرفة التسلسل الجيني الكامل لكل مجموعة من أشجار البن، ومعرفة ما إذا كانت هذه النباتات أصيلة أو محلية، أو ناتج هجين، حتى يتم انتخاب أجود السلالات ذات صفات الإنتاج الجيد والكثير، المقاومة للعوامل الحيوية وغير الحيوية، وسريعة النمو، حيث أثبتت الكثير من الأبحاث أن هناك الكثير من السلالات التي تنمو في ظروف مناخية مختلفة أندرها تلك السلالات التي تزرع على ارتفاع يفوق 2500 متر فوق سطح البحر، بعد ذلك يتم إكثار السلالات المنتخبة الجيدة باستخدام تقنية زراعة الأنسجة، وبذلك يتم زراعة عدد أكبر من أشجار البن التي تساهم في تحقيق مستهدفات السعودية الخضراء أحد أهم أهداف الرؤية.

You might also like