تيك توك يكافح بسبب غزة.. و “زرّ اللغة” يختفي!

0 80

منذ تفجر الصراع في قطاع غزة واجه تيك توك سيلاً من الاتهامات بعد حذف مقاطع عديدة تتعلق بالتصعيد في القطاع بحجة انتهاك قواعد النشر الخاصة بالتطبيق.

ويبدو أن القائمين على التطبيق يواجهون صعوبة أكبر الآن تتعلق بتقييم المحتوى المتداول بكثافة خصوصاً بعد إزالة أداة داخلية كانت مخصصة للإبلاغ عن مقاطع الفيديو المنشورة بلغات أجنبية.

وثائق تكشف

فإزالة هذه الأداة يعني عدم قدرة القائمين على إدارة تيك توك في أوروبا من تحديد أي محتوى بلغة أجنبية قد يخالف قواعد النشر، وعلى سبيل المثال تلك المقاطع المنشورة باللغتين العربية والعبرية، والتي قد تظهر بشكل متكرر للمستخدمين، وفق صحيفة “غارديان” البريطانية

في حين أن المشرفين الذين تم تعيينهم من تيك توك للعمل باللغة الإنجليزية كان لديهم إمكانية الوصول إلى زر يدعى “ليس لغتي”، أو “لغة أجنبية” والذي يذّكر أن مقطع فيديو ما أو منشور معين لم يكن بلغتهم.

فقد أظهرت بعض الوثائق الداخلية لتيك توك أن الزر كان يرسل المحتوى بمجرد النقر عليه إلى مشرفين آخرين يفهمون اللغة التي نشر بها، حيث لم يتمكن المشرفون في المرحلة الأولى من تطبيق أي سياسات عليه لعدم فهمهم اللغة التي نشر بها.

تيك توك
تيك توك

اختفاء الزر دون تفسير

مع ذلك، قبل حوالي ستة إلى تسعة أشهر، تمت إزالة الزر دون أي تفسير يذكر، وفقاً لمصدر في تيك توك.

ما يعني أن المشرفين كان عليهم في كثير من الأحيان الاعتماد فقط على ما يرونه لأنهم لا يستطيعون فهم الكلمات التي يسمعونها، وفي هذه الحالات لا يمكن لهم تطبيق سياسات النشر.

إلى ذلك، بينت المعلومات أنه حين أثار المشرفون هذه المخاوف، كانت النصيحة المقدمة لهم هي وضع الكلمات من خلال ترجمة غوغل إن أمكن، ما يستغرق وقتاً طويلاً.

تأتي مزاعم اختفاء زر اللغة فيما يستعد “تيك توك” لإطلاق عدد من المبادرات لمعالجة الشكاوى حول تغطية الصراع الإسرائيلي في غزة على منصتها حيث شهد المشرفون الذي تم توظيفهم في اللغة الإنجليزية خلال الأشهر الماضية زيادة في عدد مقاطع الفيديو المتعلقة بإسرائيل وغزة، باللغتين العربية والعبرية.

You might also like