تحت ضربات المقاومة.. الجيش الإسرائيلي يعزل قائدا بلواء غولاني

0 77

ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن قائد الكتيبة 51 في لواء غولاني عزل قائد سرية بسبب تعريضه مجموعة جنود للخطر بـحي الشجاعية في قطاع غزة.

وجاء قرار إقالة قائد الكتيبة الإسرائيلية بعد أيام قليلة من قرار قيادة جيش الاحتلال سحب جنود من اللواء الذي يُوصف بأنه لواء النخبة في الجيش الإسرائيلي.

وقال موقع “واللا” الإخباري والقناة 12 الإسرائيلية إنه بعد نحو شهرين في غزة، وسقوط 44 مقاتلا منه، غادر مقاتلو لواء غولاني قطاع غزة، لالتقاط أنفاسهم، وزيارة أهاليهم لبضعة أيام.

وأضافت القناة 12 أنه “بعد 9 أيام من المواجهة الصعبة في حي الشجاعية (شرق مدينة غزة)، التي قتل خلالها قائدهم المقدم تومر غرينبيرغ و8 ضباط ومقاتلون آخرون، خرج مقاتلو لواء غولاني من غزة”.

وفي أعقاب قرار سحبهم، انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر مشاهد الفرحة العارمة التي غمرت جنود لواء غولاني فور إبلاغهم من قبل القيادة بقرار سحبهم من قطاع غزة وإعادتهم إلى إسرائيل

كمين الشجاعية

وقُتل العشرات من جنود غولاني في عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية، وفي مقدمتها كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، كما سقط آخرون في المعارك البرية في قطاع غزة مع توقعات بزيادة الخسائر في صفوف غولاني إذا طال أمد المعارك.

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن كمين نصبه مقاتلو كتائب القسام لجنود من لواء غولاني في حي الشجاعية، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من الضباط والجنود.

وسمح الجيش الإسرائيلي بنشر أسماء 9 ضباط وجنود من لواء غولاني قتلوا في الكمين، وإصابة 4 آخرين بجروح خطيرة.

ووصفت وسائل إعلام عبرية تلك المعركة في الشجاعية بأنها “حادثة خطيرة استمرت لأكثر من ساعتين”

لواء غولاني

وتأسس لواء المشاة الإسرائيلي غولاني يوم 22 فبراير/شباط 1948، على يد أول رئيس وزراء لإسرائيل، ديفيد بن غوريون، وجاء تأسيسه بعد انقسام لواء ليفانوني الذي كان يقاتل على الحدود اللبنانية إلى لواءين: الأول لواء غولاني والثاني لواء كرملي. وتمركز اللواء في أودية وتلال الجليل، وضم جنودا من الهاغاناه وسكان المستوطنات ومجندين من أنحاء إسرائيل.

يتبع اللواء “غولاني” للفرقة 36 بالجيش، ويرتبط بالقيادة الشمالية، وهو اللواء الأول والوحيد الذي بقي مستمرا في عمله منذ تأسيس الجيش الإسرائيلي، وينقسم اللواء إلى 4 كتائب هي، “هبوكيم هراشون”، “باراك”، “غدعون”، “الاستطلاع”.

شارك “غولاني” في نكبة 1948، وارتكب مجازر فيها كما شارك في جميع الحروب العسكرية التي شنتها إسرائيل على الدول العربية وعلى الفلسطينيين، كما شارك أيضا في جميع الحروب التي شنها الجيش على غزة، وآخرها حرب “السيوف الحديدية” في 2023، التي انسحب منها اللواء مهزوما بعد 60 يوما من القتال، مُني فيها بخسائر كبيرة.

You might also like