الذهب يقترب من ذروة 3 أسابيع وسط رهانات على خفض أسعار الفائدة

0 68

ارتفعت أسعار الذهب الجمعة إلى أعلى مستوياتها في نحو ثلاثة أسابيع مع تنامي الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيخفض أسعار الفائدة في بداية العام مما دفع الدولار وعوائد السندات للانخفاض قبل صدور بيانات التضخم الأميركية المرتقبة.

وبحلول الساعة 0513 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 % إلى 2048.99 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوياته منذ الرابع من ديسمبر كانون الأول. وصعد الذهب 1.5 بالمئة حتى الآن هذا الأسبوع.

وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 % إلى 2060.50 دولارا للأوقية.

وقال كيلفن وونج كبير محللي السوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأواندا “تتجه عوائد سندات الخزانة الأميركية نحو الانخفاض بسبب تزايد التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيجري أول خفض لأسعار الفائدة في آذار، وهذا محفز إيجابي لأسعار الذهب في الوقت الحالي”.

وأضاف “تجرى بعض عمليات الشراء للذهب الذي يعتبر ملاذا آمنا بسبب المشكلات في البحر الأحمر”.

وتراجع مؤشر الدولار قرب أدنى مستوى له في خمسة أشهر مما يجعل الذهب أكثر جاذبية لحائزي العملات الأخرى، كما حومت عوائد السندات الأميركية لأجل 10 سنوات بالقرب من أدنى مستوى لها منذ يوليو تموز.

ووفقا لأداة فيدووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي، يتوقع المتعاملون بنسبة 83 % خفض أسعار الفائدة بحلول مارس آذار. وتقلل أسعار الفائدة المنخفضة من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وتتجه الأنظار الآن نحو تقرير مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي لشهر نوفمبر تشرين الثاني، وهو مقياس مجلس الاحتياطي الاتحادي المفضل للتضخم، للحصول على مزيد من الدلائل بشأن توقعات أسعار الفائدة الأميركية. ومن المقرر صدور التقرير الساعة 1330 بتوقيت جرينتش.

ويتوقع المتعاملون أن يرتفع المؤشر 3.3 بالمئة على أساس سنوي مقارنة مع 3.5 % في أكتوبر تشرين الأول.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.1 % إلى 24.38 دولارا للأوقية. وهبط البلاتين 0.1 % إلى 962.28 دولارا. وتراجع البلاديوم 0.6 %إلى 1206.12 دولارات. وتتجه المعادن الثلاثة لتحقيق مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي.

You might also like