الآليات الإسرائيلية تحاول التوغل جنوب غزة.. وصواريخ القسام تستهدف بئر السبع

0 4,364

تمضي غزة نحو مزيد من التصعيد، اليوم الثلاثاء، مع سقوط مزيد من القتلى والجرحى الفلسطينيين في قصف إسرائيلي امتد واتسع ليشمل كامل القطاع المحاصر، واستبعاد مسؤولين أميركيين أي أفق قريب لاستئناف مفاوضات تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس بعد انهيار الهدنة المؤقتة قبل أربعة أيام. وبعد شهرين كاملين من أشرس جولات القتال بين إسرائيل وحماس حيث قتل نحو 16 ألف شخص وجُرح أكثر من 40 ألفا آخرين، بدت رؤى المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين متسقة في ضرورة مواصلة الحرب على القطاع، وإن اختلفت في طرق تحقيق أهدافها.

وفي آخر التطورات، قال شهود عيان اليوم إن آليات إسرائيلية بدأت محاولات التوغل البري في جنوب قطاع غزة. وأفاد شهود أن محاولات التوغل تتركز في مناطق شرق خان يونس وتحديدا في منطقة بني سهيلا، حيث تشارك عشرات الآليات في محاولات التقدم في المنطقة.

من جهتها، أعلنت كتائب القسام التابعة لحماس أنها استهدفت 3 آليات عسكرية إسرائيلية شرق خان يونس بقذائف الياسين، كما أعلنت قصف بئر السبع في إسرائيل بعدد من الصواريخ ردا على “المجازر بحق المدنيين” في غزة، بحسب البيان الذي أصدرته.

وتزامنا، قالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، اليوم الثلاثاء، إن الجيش أعلن مقتل ضابط وجنديين وإصابة 4 آخرين بجراح خطيرة في معارك شمال غزة. ورفع مقتل الضابط والجنديين عدد ضحايا الجيش الإسرائيلي في العملية البرية إلى 78 قتيلا. وقالت الصحيفة أيضا إن أربعة جنود أصيبوا بجراح خطيرة في معارك شمال غزة.

غارات عنيفة على المنازل

وقتل عشرات الفلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف منازل مأهولة في حيي الشجاعية والزيتون بمدينة غزة، وهاتان منطقتان قال الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية إنهما ستكونان هدفين له، وفقا لما قالته وكالة الأنباء الفلسطينية.

المنطقتان في غزة، وكذلك حي التفاح الذي قالت الوكالة الفلسطينية أيضا إن طائرات حربية قصفت فيه مجموعة من طواقم الدفاع المدني، مما أودى بحياة اثنين وتسبب في إصابة عشرة آخرين. وأضافت أن قوات إسرائيلية تحاصر حي الزيتون بمدينة غزة، وسط إطلاق نار كثيف من الطائرات الحربية والطائرات المسيرة الإسرائيلية.

وغير بعيد في رفح التي يطلب الإسرائيليون من الفلسطينيين النزوح إليها للنجاة بأنفسهم، أظهرت صور تكدس جثث فلسطينيين لم ينلهم شيء من وعد إسرائيل التي استهدفت منازلهم بقصف عنيف في جنوب قطاع غزة.

وأفاد التلفزيون الفلسطيني بمقتل 50 شخصا على الأقل في قصف إسرائيلي استهدف مدرستين تؤويان نازحين في حي الدرج في مدينة غزة. وأضاف أن عشرات آخرين من القتلى والجرحى سقطوا في غارات استهدفت عدة منازل في منطقتي الزيتون والشجاعية في المدينة.

وردت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بقصف تل أبيب برشقة صاروخية تم على إثرها تفعيل صفارات الإنذار في وسط إسرائيل، من دون ذكر تفاصيل أخرى على الفور. كما أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق صفارات الإنذار بشمال إسرائيل.

وبينما قال الجيش إنه قتل عدة مسلحين من حركة حماس في سلسلة غارات شنها على مناطق مختلفة في قطاع غزة يوم الاثنين، قالت الحركة إن مقاتليها تمكنوا من تدمير 28 آلية عسكرية إسرائيلية كليا أو جزئيا في كافة محاور القتال في قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

نعم للمساعدات ولا للهدنة

وبعد أربعة أيام عجاف منذ إعلان إسرائيل انتهاء الهدنة المؤقتة مع حماس، قال مسؤول سياسي إسرائيلي إن بلاده ستسمح بتدفق المزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة وذلك استجابة لطلب من الولايات المتحدة، وفق ما نقلته هيئة البث الإسرائيلية.

وأوضح المسؤول، الذي لم تذكر الهيئة اسمه، أن القرار تم الاتفاق عليه خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل يوم الخميس الماضي. ونقلت هيئة البث عن المسؤول قوله إن ما يعوق زيادة المساعدات عقبات لوجيستية، مضيفا “بمجرد أن يصبح من الممكن إدخال المزيد من الكميات، سنفعل ذلك”. وتابع قائلا “إدخال المساعدات ضروري لاستمرار القبول بالشرعية الدولية، وهو ما يتيح استمرار القتال في القطاع”.

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني قد قال إنه تسلم 100 شاحنة تحمل مساعدات دخلت إلى قطاع غزة من معبر رفح أمس الأحد. لكن مصدرا أمنيا مصريا أبلغ وكالة أنباء العالم العربي يوم الاثنين أن حركة العبور في معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة توقفت بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل على رفح وخان يونس بجنوب القطاع.

“المعبر مفتوح كالعادة”

وقال المصدر “المعبر مفتوح كالعادة لكنه لم يستقبل أي دفعات من الأجانب أو المصابين من غزة، ولم يتمكن الهلال الأحمر الفلسطيني ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين من الوصول للمعبر لاستلام شاحنات المساعدات والوقود”.

You might also like