أكثر من 5 ملايين متظاهر في أوروبا وأميركا تنديدا بالعدوان على غزة

0 11,314

ما تزال العديد من مدن العالم تشهد حراكا شعبيا واسعا ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والتي تجاوز عدد ضحاياها من المدنيين حتى الآن 10 آلاف شهيد، 70% منهم هم من النساء والأطفال.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، انطلقت عشرات المظاهرات في مدن رئيسية بأوروبا وأميركا الشمالية، ورصدت “الجزيرة نت” 46 مظاهرة كبرى في مختلف أنحاء أوروبا، إضافة للولايات المتحدة وكندا، شارك فيها مجتمعة أكثر من 5 ملايين متظاهر بحسب تقديرات غير رسمية.

وشهدت دول مثل فرنسا وألمانيا لأول مرة مظاهرات حاشدة بعد أن حاولت شرطة البلدين منع العديد من مظاهر الاحتجاج منذ بداية العدوان، حيث تعرض عدد من النشطاء للاعتقال في وقت سابق بهذه الدول.

ففي ألمانيا، خرجت مظاهرات في برلين وهامبورغ وشتوتغارت ودوسلدورف وغيرها من مدن في كافة أنحاء البلاد، وتم رصد مظاهرات في 11 مدينة في ألمانيا وحدها خلال عطلة نهاية الأسبوع هناك.

كما شارك الآلاف في مظاهرة كبرى في العاصمة الفرنسية باريس لأول مرة منذ بداية الحرب.

أما في بريطانيا، فقد سجل الحراك الشعبي زخما في معظم المدن الرئيسية في لندن ومانشستر وشفيلد وبلفاست في أيرلندا الشمالية، فيما نظم نشطاء مظاهرات بكبرى الدول الإسكندنافية في السويد والدانمارك والنرويج، حيث شارك الآلاف في مظاهرات في مدن ستوكهولم ومالمو ويتبوري وأبسالا بالسويد، وانضم آلاف لمظاهرات في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن ومدينة أرهوس، إضافة إلى مئات المشاركين في مظاهرة العاصمة النرويجية أوسلو.

وقد شهدت مدينة فالنسيا الإسبانية وأيندهوفن الهولندية مظاهرات حاشدة، فيما انطلقت احتجاجات كبرى جابت الشوارع في عواصم أوروبية أخرى مثل بروكسل وفيينا وبرن ودبلن ووارسو وأثينا، إضافة لعشرات المدن في مختلف أنحاء القارة الأوروبية.

وقفات “مليونية”

وفي الولايات المتحدة الأميركية، احتشد أكثر من 300 ألف متظاهر بحسب تقديرات ناشطين في العاصمة واشنطن يوم السبت في أكبر مظاهرة تشهدها المدينة منذ بدء الحرب. كما شارك المئات في مظاهرة انطلقت في نيويورك، وخرج الآلاف في مدينة مونتريال الكندية في مظاهرة حاشدة للتنديد بالعدوان والحرب على غزة.

وطالبت معظم المظاهرات بوقف فوري لإطلاق النار، منددين بمواقف حكوماتهم الداعم للحرب الهمجية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على غزة المحاصرة، واستهدف فيها الأطفال والنساء والبنى التحتية.

كما شارك في المظاهرات برلمانيون وشخصيات فنية غربية، إضافة إلى حضور كبير من نشطاء الأحزاب اليسارية الأوروبية.

وقد شهدت بعض هذه المظاهرات اعتقالات من قبل الشرطة، حيث أعلنت شرطة العاصمة لندن اعتقال 29 شخصا في أعقاب انتهاء المظاهرة، فيما لم تُسجل حوادث مشابهة في مدن أخرى

وفي هذه الأثناء، تستعد عدد من المدن الأوروبية إلى وقفات مليونية يوم السبت المقبل، حيث أعلن منظمو مظاهرات لندن عن المسيرة المليونية يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري التي سيحتشد فيها المتضامنون من كافة أنحاء بريطانيا.

جدير بالذكر أن هذه المظاهرة تثير جدلا واسعا في أوساط الحكومة البريطانية بسبب تزامنها مع إحياء ذكرى ضحايا الحرب العالمية الثانية في اليوم ذاته.

 

You might also like