سفير السعودية يصل إلى إيران لمباشرة عمله للمرة الأولى منذ 7 سنوات

0 1,368

أعلنت السعودية الثلاثاء، عن وصول سفيرها إلى طهران لمباشرة عمله، في خطوة ترسخ استئناف العلاقات بين القوتين الإقليميتين في آذار/مارس الماضي، بعد أكثر من سبع سنوات من الخصومة.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية (واس) أنّ “سفير خادم الحرمين الشريفين المعين لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية عبدالله بن سعود العنزي وصل إلى العاصمة الإيرانية طهران الاثنين، وذلك لمباشرة مهام عمله”.

ونقلت عنه تصريحه لدى وصوله إلى طهران، إن “توجهيات القيادة الرشيدة (السعوديّة) تؤكد أهمية تعزيز العلاقات وتكثيف التواصل واللقاءات بين المملكة وإيران”.

وأشار كذلك إلى نقل العلاقات بين البلدين “نحو آفاق أرحب كون المملكة وإيران جارين ويمتلكان الكثير من المقومات الاقتصادية والموارد الطبيعية والمزايا التي تساهم في تعزيز أوجه التنمية والرفاهية والاستقرار والأمن في المنطقة وبما يعود بالنفع المشترك على البلدين والشعبين الشقيقين”.

في المقابل، أكّد مسؤول مطّلع على العلاقات بين البلدين في الرياض لوكالة فرانس برس وصول السفير الإيراني علي رضا عنايتي إلى الرياض الثلاثاء.

وأكّدت وكالة “تسنيم” الإيرانية في وقت سابق الثلاثاء، وصول عنايتي إلى الرياض حيث كان في استقباله مسؤولون في وزارة الخارجية السعودية.

ولم يرد مسؤولو الخارجية السعودية على طلب فرانس برس لتأكيد الأمر.

وسبق للعنزي أن شغل مناصب مهمة في الخارجية السعودية بالإضافة لخدمته سفيرا للرياض في عُمان، فيما كان عنايتي سفيرا لطهران في الكويت.

ويأتي تبادل السفراء بين البلدين بعد أقل من ثلاثة أسابيع على زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إلى المملكة حيث أجرى “حوارًا صريحًا وشفافًا ومفيدًا ” مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بحسب وصف الوزير الإيراني.

وزار عبداللهيان المملكة في منتصف آب/أغسطس الماضي، ليومين حيث أكّد في مؤتمر صحفي أنّ العلاقات بين السعودية والجمهورية الإسلامية “تتخذ مسارا صحيحا”، وأشار إلى أنه “طرح فكرة إجراء الحوار والتعاون الإقليمي” مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان.

ويتوقع أنّ تكون الخطوة المقبلة في تطبيع العلاقات بين البلدين هي زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي للسعودية بدعوة من الملك سلمان.

وقطعت الرياض علاقاتها مع طهران عام 2016 بعد هجوم شنّه متظاهرون إيرانيون على كلّ من سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد احتجاجاً على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر.

لكنّ البلدين اتّفقا على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح سفارتيهما بعد خصومة أنهاها اتفاق مفاجئ تمّ التوصّل إليه بوساطة صينية في العاشر من آذار/مارس الماضي.

وتطوّرت العلاقات بين إيران والسعودية حين فتحت الجمهورية الإسلامية سفارتها في السعودية في السادس من حزيران/يونيو.

You might also like