عقيلة بشار الأسد،حرب الغرب هي حرب استهداف للهوية والثقافة والمبادئ والقيم والمعتقدات

0 78

تحدثت السيدة أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، مع نائبة رئيس مجلس الدوما الروسي آنا كوزنيتسوفا، حول الأوضاع الدولية وتأثيرها على المجتمعين السوري والروسي. وأكدت الأسد أن الحرب الحديثة هي حرب استهداف للهوية والثقافة والمبادئ والقيم والمعتقدات، وليست فقط حربًا عسكرية. وأشارت إلى أن الهدف الأهم والأسمى للشعوب الحرة هو تحصين الشباب من خلال الحفاظ على مفاهيم الأسرة والمجتمع والأخلاق في وجه المفاهيم الليبرالية الحديثة المتمثلة بانحلال كل ما هو أخلاقي أو قيمي. وأضافت أنه يجب على الشعوب الحرة المواجهة المشتركة لهذا التحدي.

وقد أعربت السيدة أسماء الأسد، عقيلة الرئيس السوري، خلال لقائها بنائبة رئيس مجلس الدوما الروسي آنا كوزنيتسوفا، عن أهمية التعاون والتضامن بين سوريا وروسيا في المجالات الثقافية والإنسانية والإجتماعية. وأشارت إلى أن العلاقات بين البلدين تقوم على أسس راسخة من الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة والصداقة العميقة، وأن التعاون بينهما يهدف إلى الخير والسلام. وأكدت السيدة الأسد أن أساس التعاون بين البلدين هو الصداقة والكرامة والثقة المتبادلة، وهو الأساس الذي يجب الإعتماد عليه قبل أي اتفاقيات.

ولفتت إلى أن تبادل الخبرات اليوم فيما يخصّ تحديات الحرب الجديدة وأشكالها الثقافية والإجتماعية والعسكرية هو ضرورة ملحّة، سيما وأن سوريا اكتسبت خبرة في مواجهة هذه الأخطار التي حاولت تخريب بنية المجتمع، ونشر التطرف فيه لتفتيته والسيطرة عليه، وهذا ما لم ينجح الغرب بتحقيقه حتى الآن.

وأضافت كوزنيتسوفا أن الحرب اليوم لا مكان فيها للتنازل أو التراجع، والوقوف في خندق واضح هو الأساس، وهذا ما قامت به سوريا تجاه روسيا، وكان خيارها واضحا، والعالم كله سمع صوت الشعوب الحرة التي وقفت ولا تزال مع روسيا اليوم ومع سوريا بالأمس.

You might also like