تهديدات بوتين النووية تثبت أن الحرب لا تسير في صالحه

0 56

تقول صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنقل أسلحة نووية تكتيكية إلى بيلاروسيا لا تعدو كونها محاولة لتقويض العزم الغربي والأوكراني، وتشير إلى أن هذه الخطوة تثبت أن الحرب في أوكرانيا لا تسير في صالح روسيا، وأنها مجرد خدعة. وتعتبر الصحيفة أنه من الصعب رؤية كيف يمكن أن ترقى وضع عشر رؤوس حربية تكتيكية في بيلاروسيا إلى خطوة حاسمة في الحرب في أوكرانيا، خاصة بالنظر إلى حجم الترسانة النووية الروسية ونطاق أنظمة الإطلاق المتاحة بسهولة للكرملين.

لا خطر جديد من التهديد

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن نقل أسلحة نووية تكتيكية إلى بيلاروسيا هي محاولة لإضعاف العزم الغربي والأوكراني، ولكن لا يوجد دليل على أن هذا النشر يشكل خطرًا أكبر من الخطر الذي كان موجودًا من قبل. وأشارت الصحيفة إلى أن بوتين يمكنه استخدام الأسلحة النووية من الأراضي الروسية إذا أراد المساعدة على الفوز في الصراع في دونيتسك.

 وقالت إن هذا هو السبب في أن رد فعل البنتاغون كان هادئا وقريبا من اللامبالي ويكاد يكون مملا، مضيفة أن بوتين “الطائش والباحث بأي سبيل عن نصر ما” يعلم تماما أن التأثير الرادع لعقيدة التدمير المؤكد المتبادل لا يزال ساريا.

تهديدات بنتائج عكسية
وأشارت الصحيفة إلى أن وضع روسيا هذه الأسلحة المخيفة على حدود 3 دول أعضاء في الناتو (بولندا ولاتفيا وليتوانيا) وبالقرب من ألمانيا لن يؤدي إلا إلى تذكير دول أوروبا والعالم بأسره بالنوايا الخبيثة لروسيا والحاجة إلى أمن جماعي أقوى من أي وقت مضى.

وأعادت إلى الأذهان أن هجوم روسيا على أوكرانيا العام الماضي حوّل الناتو المتعَب إلى جبهة فعالة وموحدة ضد موسكو.

وبشأن ما قاله الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن أنه لا يمكن أن يكون هناك هجوم مضاد على نطاق واسع في أوكرانيا بدون إمدادات جديدة من الذخيرة والدروع والطائرات المسيرة وليس القنابل النووية بأنه صادق، قالت الصحيفة إنه صادق.

You might also like