تحليق روسي فوق قاعدة التنف الأمريكية القريبة من حدود سوريا مع الأردن والعراق

0 90

أفاد قائد عسكري أميركي إن طائرات عسكرية روسية قامت بالتحليق فوق قاعدة عسكرية أميركية في جنوب سوريا 24 مرة خلال شهر مارس/آذار الحالي، وأضاف أن هذا التحليق يشكل انتهاكًا لاتفاق عمره 4 سنوات بين الولايات المتحدة وروسيا، مما يهدد بتصعيد الوضع. وقال قائد القوات الجوية المشتركة في القيادة المركزية الأميركية، اللفتنانت جنرال أليكسوس غرينكويتش، لشبكة “إن بي سي نيوز” الأميركية -أمس الأربعاء- إن آخر تحليق روسي فوق القاعدة العسكرية في التنف والتي تقع بالقرب من حدود سوريا مع الأردن والعراق حدث قبل ساعات قليلة فقط.

وأوضح المتحدث أن الطائرات الحربية الروسية تحلق على بعد ميل واحد من القوات الأميركية الموجودة داخل قاعدة التنف، واصفا الوضع بغير المريح.

ومن بين الطائرات المشاركة في عمليات التحليق مقاتلات “سوخوي-34” (Su-34)، وتحمل بعض الطائرات أسلحة جو جو وبعضها الآخر يحمل ذخائر جو أرض، وتحمل طائرات أسلحة وصواريخ وقنابل حرارية وأخرى موجهة بالرادار.

وحسب المسؤول العسكري الأميركي، فإن الطائرات الروسية لم تنتهك المجال الجوي لقاعدة التنف في فبراير/شباط الماضي، في حين بلغ عدد مرات الانتهاك 14 مرة في يناير/كانون الثاني 2023.

وقال القائد العسكري الأميركي “إنها زيادة كبيرة”، مضيفا أنه بهذا المعدل سيصبح العدد ضعف ما كان عليه في الماضي.

اتفاق 2019
وكانت واشنطن وموسكو اتفقتا في العام 2019 على تدابير لمنع وقوع حوادث جوية بين قواتهما فوق الأراضي السورية.

وتأتي هذه التطورات في وقت يتصاعد فيه التوتر العسكري بين روسيا من جهة والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) من جهة أخرى، ففي الأسبوع الماضي تحطمت طائرة مسيرة أميركية في البحر بعد أن اعترضتها مقاتلتان روسيتان من طراز “سوخوي-27″، وذلك في أول مواجهة عسكرية مباشرة معروفة بين الجانبين منذ أن شنت روسيا حربها على أوكرانيا العام الماضي.

والإثنين الماضي، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها أطلقت مقاتلة روسية من طراز “سوخوي-35” فوق بحر البلطيق بعد رصد طائرتين إستراتيجيتين أميركيتين تحلقان باتجاه الحدود الروسية، لكنهما غادرتا بعد ذلك.

You might also like