الصين تعتزم استثمار 2 مليار دولار بـ«اقتصادية قناة السويس»

0 84

عُقد اجتماع بين رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، وممثلي شركتي “تيدا” و”شين شينغ” الصينيتين، لمناقشة مشروع إنتاج مواسير الزهر وصناعة الصلب بقيمة استثمارية تبلغ ملياري دولار داخل منطقة “تيدا للتعاون” التي تقع ضمن نطاق المنطقة الإقتصادية لقناة السويس. وحضر الإجتماع وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية لقناة السويس، وليو آيمن، رئيس شركة “تيدا مصر وإفريقيا”، وكيجو، رئيس شركة “شين شينغ”، والدكتور إبراهيم مصطفى، نائب رئيس الهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية لقناة السويس لشؤون الإستثمار والترويج، بالإضافة إلى مسؤولي الهيئة الإقتصادية لقناة السويس ومسؤولي الشركتين.

وفي مستهل الإجتماع، رحّب رئيس الوزراء برئيسي الشركتين الصينيتين، مشيراً إلى أنه «التقى خلال زيارته الأخيرة للمنطقة الإقتصادية لقناة السويس رئيس شركة تيدا مصر، ووعده بعقد لقاءات مع الشركات الجديدة التي ترغب في الإستثمار بمنطقة تيدا الصناعية بالعين السخنة».

وقال وليد جمال الدين: «إن شركة «تيدا» الصينية، وهي أحد أهم المطورين الصناعيين بالهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية لقناة السويس، قد نجحت في التفاوض لجذب عدد من الإستثمارات الصينية الجديدة إلى المنطقة، وأحد هذه المشروعات هو مشروع إنتاج مواسير الزهر وصناعة الصلب، بغرض التصدير، باستثمار ملياري دولار من خلال شركة «شين شينغ» المتخصصة في هذا المجال».

تفاصيل المشروع

وخلال الإجتماع، قام هي كيجو، رئيس شركة «شين شينغ» بعرض مشروع إنتاج مواسير الزهر والحديد الصلب، مشيراً إلى أن «الشركة تعتزم استثمار ملياري دولار في مصر؛ لإنشاء مشروع مواسير حديد الدكتايل وصناعة الصلب على مساحة إجمالية 1.7 مليون متر مربع، وأنه من المتوقع أن تكون لها قيمة إنتاج سنوية حوالي 2.6 مليار دولار، كما أن المشروع سيوفر أكثر من 2100 فرصة عمل».

وأوضح أن «المرحلة الأولى تتضمن إنتاج مواسير حديد الزهر، باستثمارات حوالي 150 مليون دولار، ستقام على مساحة 250 ألف متر مربع، بطاقة إنتاجية 250 ألف طن سنوياً، وقيمة إنتاج سنوية تبلغ حوالي 1.2 مليار دولار أمريكي، فيما ستوظف 616 شخصاً».

أما بالنسبة للمرحلة الثانية، فستختص بصناعة الحديد الصلب، المخصص للتصدير، باستثمارات تبلغ نحو 1.8 مليار دولار، وذلك على مساحة 1.45 مليون متر مربع، بطاقة إنتاجية 2 مليون طن سنوياً، وقيمة إنتاج سنوية تبلغ حوالي 1.4 مليار دولار أمريكي، كما أنها ستوظف 1500 فرد.

وأوضح أنه «بانتهاء المرحلتين ستكون مصر مقراً رئيسياً لإنتاج مواسير الزهر، كما يمكنها تصديرها إلى الأسواق المجاورة»

تطوير صناعة المواسير

وأشار إلى أن «المشروع سيسهم في سد الفجوة في صناعة مواسير الزهر في مصر وإفريقيا، وسيعزز تطوير المنتجات في المواسير المحلية المصرية، وسد فجوة العرض والطلب في سوق مواسير حديد الزهر فضلاً عن نقل الخبرة الفنية في هذا المجال المهم».

وأضاف أن «هذا المشروع سيعمل على التحسين السريع لمستوى الإنتاج والتصنيع من مواسير الزهر المصرية، وتنمية سبع صناعات داعمة مثل المواسير الفولاذية الخاصة، وصهر الصلب، ومنتجات السباكة في مصر».

وفي ختام الإجتماع، قال رئيس الوزراء: «إن الدولة تدعم وترحب بهذا المشروع الكبير»، مضيفاً: «حرصي على لقائكم يعبر عن مدى اهتمامنا بإنجاح هذا المشروع».

وقال: «بالنسبة لدعم وتيسير الإجراءات، سأتابع بنفسي مع رئيس الهيئة الإقتصادية كل الإجراءات الخاصة بالحصول على الأرض والرخصة والمرافق للمشروع».

You might also like