الألغام الحوثية ترفع عدد ضحايا الأطفال بمقدار 8 أضعاف

0 116

على الرغم من انقضاء عام على الهدنة في اليمن، فإن الألغام التي زرعها الحوثيون بكثافة قرب التجمعات السكانية وفي الطرقات والمزارع، وبشكل عشوائي، لا تزال تشكل أكبر المخاطر على الأطفال. وفقًا لدراسة حديثة نُفذت لصالح المنظمة الدولية لحماية الأطفال، يتم قتل أو جرح طفل كل يومين بسبب هذه الألغام الفتاكة. وتحث المنظمة على اتخاذ إجراءات فورية لحماية الأطفال من هذه الأسلحة الخطيرة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن عدد ضحايا الألغام الأرضية والمتفجرات من الأطفال إرتفع بمقدار 8 أضعاف، من عام 2018 إلى عام 2022؛ حيث يُقتل أو يُجرح طفل واحد في المتوسط كل 3 أيام على مدى السنوات الخمس الماضية، بسبب الألغام الأرضية والأجهزة المتفجرة الأخرى؛ لكن عدد الضحايا بسبب الألغام الأرضية وغيرها من الأجهزة المتفجرة زاد خلال الهدنة خلال عام 2022.
وحسب تلك البيانات، فإنه يُقتل أو يُجرح طفل في المتوسط كل يومين خلال العام الماضي، بسبب الألغام الأرضية أو غيرها من الأجهزة المتفجرة، وهو أعلى معدل منذ 5 سنوات؛ حيث حللت الدراسة البيانات من يناير (كانون الثاني) 2018 إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، ووجدت أن الأطفال في اليمن يواجهون أكبر مخاطر خلال الخمس سنوات، من الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة والأسلحة التي لم تنفجر، مثل قذائف المدفعية والقنابل اليدوية وقذائف الهاون والصواريخ.
وذكرت المنظمة أنه على الرغم من انخفاض الإصابات المباشرة للأطفال من العنف المسلح، مثل الغارات أو القصف أو تبادل إطلاق النار، بشكل عام منذ عام 2018، فإن ذلك قابله ارتفاع في عدد الضحايا من الأطفال، بسبب القذائف المتفجرة، من متوسط طفل واحد كل 5 أيام في عام 2018 إلى طفل واحد كل يومين في 2022؛ إذ إنه خلال سنوات الصراع غرقت البلاد بالألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة.
وحسب نتائج الدراسة، ارتفع عدد الضحايا من الأطفال بسبب الألغام الأرضية أو الذخائر غير المنفجرة إلى 199 في عام 2022، أو 55 في المائة من إجمالي ضحايا الأطفال، مقارنة بـ68 في عام 2018 والتي كانت 7 في المائة من إجمالي ضحايا الأطفال؛ حيث ارتفع عدد الضحايا مع عودة العائلات إلى ديارها خلال الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة لمدة 6 أشهر.
وطبقاً لما جاء في الدراسة، فإن الأطفال في اليمن يتعرضون لخطر مواجهة الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب أثناء مشاركتهم في الأنشطة اليومية، مثل اللعب وجمع الحطب والمياه ورعاية الماشية، وقد يفتقرون إلى الخبرة للتعرف عليها أو تجنبها. وقالت منظمة حماية الطفولة إن ما يقرب من نصف جميع حوادث الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب التي تعرض لها الأطفال مميتة.
ووجد التقرير أيضاً أن نسبة إصابات الأطفال والوفيات الناجمة عن هذه العبوات الناسفة زادت خلال الهدنة التي دامت 6 أشهر بوساطة الأمم المتحدة العام الماضي، مع عودة الناس إلى ديارهم في المناطق التي كانت ساحات معارك.
وقال أشفق أحمد، نائب مدير منظمة حماية الأطفال في اليمن: «إنه مع دخول البلاد عامها التاسع من الصراع، يعد هذا التقرير تذكيراً صارخاً بالتأثير المدمر للحرب على الأطفال، وهم السكان الأكثر ضعفاً في اليمن».
وأكد أن المزيد والمزيد من الأطفال يُقتلون ويُصابون بسبب الألغام الأرضية والمتفجرات الأخرى من مخلفات الحرب، مشدداً على أنه لا يمكن الاستمرار في الوقوف متفرجين ومشاهدة حياة الأطفال الممزقة بسبب هذه الأسلحة المروعة.
وطلب مسؤول المنظمة من أطراف النزاع إعطاء الأولوية لحماية الأطفال، والتأكد من أنهم لم يعودوا عرضة للمخاطر التي تشكلها الألغام الأرضية وغيرها من الأجهزة المتفجرة.
وأوضحت المنظمة أنه نظراً لأن النظام الصحي على وشك الانهيار، مع قلة اختصاصيي إعادة التأهيل المؤهلين في اليمن، فإن الأطفال المصابين بهذه الأسلحة الفتاكة لا يحصلون على الرعاية طويلة الأجل اللازمة لاستعادة قدرتهم على الحركة، والعودة إلى المدرسة، وإعادة الإندماج في الحياة المجتمعية.
ونبهت المنظمة إلى أن الأطفال الذين يعيشون في مخيمات النازحين هم أكثر عرضة للإصابة بالأجهزة المتفجرة بسبب نقص التوعية بمخاطر الألغام، ووجودهم في مناطق معرضة بشدة لخطر الفيضانات.
وشملت إصابات الأطفال الأكثر شيوعاً التي تمت معالجتها بتر الأطراف العلوية أو السفلية واليدين، فضلاً عن فقدان البصر والسمع، وفي بعض الحالات أدت الحوادث إلى إعاقة دائمة نتيجة شظايا وإصابات في العمود الفقري.

You might also like