إقتحام مستوطنان الكنيسة الجثمانية في القدس والخارجية الفلسطينية تطالب حماية دولية

0 83

صباح اليوم الأحد، قام مستوطنان باقتحام كنيسة الجثمانية في القدس المحتلة وحاولا تخريب محتوياتها، وقد أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية هذا الإعتداء ودعت إلى تدخل دولي وأميركي لوقف “تغول الإحتلال وغلاة المستوطنين”.

وصرحت محافظة المدينة المقدسة في بيان بأن مستوطنين اثنين حاولوا التسلل والإعتداء على قبر السيدة مريم البتول في كنيسة الجثمانية بالقدس المحتلة، وتم تصدي أحد المواطنين الفلسطينيين لهما، والقبض على أحدهما من قبل الشرطة الإسرائيلية، في حين لاذ الآخر بالفرار. وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، فإن هذا الحادث يمثل الخامس من نوعه الذي يتعرض فيها مسجد أو كنيسة مسيحية في القدس للإعتداء من قبل مستوطنين متطرفين منذ بداية العام الجاري. وتدعو الخارجية الفلسطينية إلى التدخل الدولي والأميركي لإيقاف “تغول الإحتلال وغلاة المستوطنين”.

من جهتها، قالت الخارجية الفلسطينية في بيان إنها تدين “بأشد العبارات محاولات عدد من عناصر المستوطنين الإرهابية الإعتداء على قبر السيدة مريم البتول في كنيسة الجثمانية”.

ورأت أن “تكرار ومواصلة هذه الإعتداءات جرائم تندرج في إطار الإستهداف الإسرائيلي الرسمي للقدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية”.

وطالبت الخارجية الفلسطينية بتدخل “دولي وأميركي فاعل لوقف تغول الإحتلال وغلاة المستوطنين المتطرفين على شعبنا عامة والقدس ومقدساتها بشكل خاص” كما دعت الوزارة الأمم المتحدة إلى “تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني”.

You might also like