لقاء بين وزير الخارجية السعودي ومساعد الرئيس الإيراني في البرازيل ” صورة”

0 76

التقى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، مع نائب الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية محمد حسيني، في أول لقاء من نوعه منذ العام 2016، الذي شهد قطع العلاقات بين البلدين.

ويحسب ما ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية، اليوم الاثنين، فإن اللقاء تم بين المسؤولين رفيعي المستوى على هامش مراسم تنصيب رئيس البرازيل الجديد لولا دا سيلفا.

وقالت الوكالة: إن “الوزير السعودي أكد أن نوع العلاقات بين طهران والرياض يؤثر على المنطقة بأكملها”.

من جانبه شدد حسيني خلال اللقاء على “ضرورة استمرار المحادثات بين الرياض وطهران التي تجري بوساطة عراقية”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، قد أعرب، في وقت سابق من اليوم، عن تفاؤله بشأن مسار المفاوضات مع السعودية.

وقال كنعاني في مؤتمر صحفي بالعاصمة طهران: “أجرينا 5 جولات مفاوضات مع السعودية، ومتفائلون بشأن مسار المفاوضات معها”.

وأمس الأحد، كشف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عن لقاء جمعه بنظير السعودي، على هامش قمة بغداد في الأردن التي عقدت الشهر الماضي.

وقال عبد اللهيان: إن “وزير الخارجية السعودي أكد له استعداد الرياض لاستمرار الحوار مع إيران”.

واحتضنت بغداد مفاوضات مباشرة بين السعودية وإيران، منذ أبريل 2021، لكنها لم تحقق تقدماً ملموساً على الأرض، وقد جرت خامس جولات هذه المفاوضات، في أبريل الماضي، وحققت نتائج إيجابية.

وشهدت الأشهر الماضية لغة دبلوماسية أقرب للتصالح من جهة المسؤولين الإيرانيين مع السعودية.

وأعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، في 23 يوليو 2022، نية بلاده استضافة لقاء علني بين وزيري خارجية السعودية وإيران “خلال وقت قريب”.

وانقطعت العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين، مطلع يناير 2016، عقب اقتحام سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد من قبل محتجين.

 

 

You might also like