وزير الخارجية العُماني بوسعيدي : توسيع مقاطعة “إسرائيل” يعبر عن تطلعات الشعب

0 75

قال وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، إن قرار مجلس الشورى العماني القاضي بتوسيع تجريم التطبيع مع “إسرائيل”، يعبر عن تطلعات شعب بلاده ودول المنطقة.

وأضاف في تصريحات لوكالة أنباء “إرنا” الإيرانية، أن قرار المجلس يهدف أيضاً إلى دعم التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفقاً للمعايير الدولية ومبادرة السلام العربية.

ووافق مجلس الشورى، الاثنين الماضي، على إحالة مشروع تعديل المادة الأولى من قانون مقاطعة “إسرائيل” إلى اللجنة التشريعية والقانونية؛ لإبداء الرأي قبل مناقشة المقترح وإقراره أو رفضه.

إشادة بإيران

وفي سياق آخر، أشاد البوسعيدي بسياسة إيران في المنطقة، واصفاً إياها بـ”الحكيمة والإيجابية”.

وأوضح أن السلطنة تعتبر سياسات إيران الحالية برئاسة الرئيس إبراهيم رئيسي، في ما يخص المفاوضات والتوصل إلى اتفاق بشأن القضايا الخلافية ذات الصلة بالاتفاق النووي، “سياسات حكيمة وإيجابية”.

ودعا إلى الحوار في المنطقة مع السياسة الإيرانية، معتبراً أنها “تصب في مصالح المنطقة وشعوبها

وأمس الاثنين، وصف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، سلطنة عُمان بأنها “مركز المحادثات” في المنطقة، وهو ما يعزوه محللون إلى حاجة إيران للدور العماني في عدد من الملفات المتعثرة حالياً.

وجاءت تصريحات عبد اللهيان خلال زيارته لمسقط، والتي التقى خلالها السلطان هيثم بن طارق، وسلّمه رسالة خطية من الرئيس إبراهيم رئيسي، ودعوة رسمية لزيارة طهران، بحسب “إرنا”.

ونقلت “إرنا” عن عبد اللهيان، قوله: إن السلطنة “هي مركز الحوار الإقليمي حول مختلف القضايا سواء في ما يتعلق بإيران أو الأزمات الإقليمية”، وإن المسؤولين العمانيين “لعبوا دائماً دوراً خيّراً”.

وأكد الوزير الإيراني أن مسقط لعبت دوراً إيجابياً في المفاوضات الدائرة بين الحوثيين اليمنيين (المدعومين من طهران)، ودول التحالف بقيادة السعودية، وذلك قبل أن يلتقي وفد المليشيا المفاوض في السلطنة.

 

You might also like