ريال مدريد وبرشلونة يستأنفان صراع اللقب باختبارين سهلين

0 75

يستأنف ريال مدريد حامل اللقب وبرشلونة غريمه التقليدي صراعهما الشرس على “لاليغا”، باختبارين سهلين نسبيا الجمعة والسبت في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني في كرة القدم.

وضع الغريمان التقليديان أسلحتهما جانبا في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عندما توقفت المنافسات بسبب مونديال قطر، وكانت الأفضلية للفريق الكاتالوني بصدارته الترتيب العام بفارق نقطتين أمام النادي الملكي.

وقتها حقق رجال المدرب تشافي هرنانديز خمسة انتصارات متتالية منذ سقوطهم أمام ريال مدريد 1-3 في الكلاسيكو في المرحلة التاسعة، لكنهم نجحوا في تجريد رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي من الصدارة مستغلين نتيجتين مخيبتين للأخيرين بالسقوط في فخ التعادل أمام ضيفهم جيرونا المتواضع 1-1، ثم تلقيهم الخسارة الأولى في الموسم عندما سقطوا أمام جارهم رايو فايكانو 2-3.

مع عودة عجلة الليغا إلى الدوران، يملك النادي الملكي فرصة استعادة الصدارة ولو لمدة 24 ساعة عندما يحل ضيفا على بلد الوليد الثاني عشر الجمعة، فيما يخوض برشلونة دربي كاتالونيا أمام ضيفه إسبانيول السادس عشر السبت.

وكان أنشيلوتي صرح الثلاثاء الماضي عقب تتويجه بجائزة صحيفة “آس” لأفضل مدرب في العام 2022 أنه يرغب في “تكرار السنة الرائعة التي توجنا خلالها لقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا”.

وقال “كانت سنة رائعة، ونأمل أن نكررها. دوري أبطال أوروبا هو أهم وأفضل بطولة لجميع الأندية، هناك أشياء أخرى مهمة جدًا، مثل الكأس أيضًا، فزنا بها في 2014، وكان لدينا رغبة كبيرة في تحقيقها”.

وأضاف “سنقاتل من أجل كل البطولات، الأمر صعب طبعا ولكننا سنحاول”.

وكان ذلك لسان حال رئيسه فلورنتينو بيريس خلال رسالة التهنئة بعيدي الميلاد ورأس السنة “كان عاما مثيرا خصوصا لأسرة ريال مدريد الكبيرة بلحظات لا تنسى مع قوة وحدتنا وقيمنا، وهذا هو تحدينا لعام 2023: العودة لمحاولة ذلك ومواصلة العمل من أجل مشاركة سعادتنا الجديدة”.

ويستعيد ريال مدريد خدمات قائده وهدافه وصاحب الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في عام 2022 الفرنسي كريم بنزيمة الذي غاب عن المباريات الأربع الأخيرة في الدوري قبل فترة التوقف بسبب إصابة في الفخذ تعرض لها في المباراة ضد إلتشي وتجددت خلال المعسكر الإعدادي لمنتخب بلاده في الدوحة وحرمته من المشاركة في كأس العالم.

وستشكل عودة بنزيمة الذي اعتزل اللعب دوليا بعدما استبعده مدربه ديدييه ديشان من تشكيلة المونديال لإصابته عشية النهائيات، دفعة معنوية هائلة لخط هجوم الميرينغي الذي يضم الجناحين البرازيليين المتألقين رودريغو وفينيسيوس جونيور، وذلك قبل رحلته الصعبة إلى فياريال لمواجهة فريق الغواصات الصفراء في المرحلة الثامنة عشرة.

ويحوم الشك حول مشاركة الثلاثي المخضرم لوكا مودريتش والفرنسيين الآخرين اوريليان تشواميني وإدواردو كامافينغا، العائد للتو من المشاركة في المونديال القطري.

“العودة بشكل قوي”

من جهته شدد مدرب برشلونة تشافي على ضرورة مواصلة فريقه لسلسلة انتصاراته قبل التوقف الدولي، وقال في حديث للنادي من “المهم” العودة بشكل قوي، وبنفس العقلية والروح قبل التوقف”.

وأكد تشافي أن الفوز بلقب الدوري سيمنح “ثقة كبيرة لمشروعي على رأس الإدارة الفنية لبرشلونة، مضيفا أن فريقه “لا يمكنه التنازل، علينا أن نواصل النظر إلى ريال مدريد وهو خلفنا. الفوز بهذا اللقب سيمنحنا ثقة كبيرة” خصوصا بعد خروجنا خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا”.

ويخوض النادي الكاتالوني المباراة في غياب هدافه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي بسبب الإيقاف لثلاث مباريات إثر طرده في المباراة الأخيرة قبل فترة التوقف ضد أوساسونا (1-2).

وطُرد “ليفا” إثر نيله بطاقتين صفراوين حيث قام بإيماءة من خلال لمس أنفه أثناء مغادرته أرض الملعب، ما اعتُبر إساءة للحكم خيسوس جيل مانسانو. واستأنف برشلونة العقوبة دون جدوى.

وعلق تشافي قائلا “أراها (العقوبة) غير منصفة. سنخوض 3 مباريات من دونه، لكننا نمتلك البدائل”.

وعلى غرار ريال مدريد، تنتظر برشلونة رحلة صعبة في المرحلة المقبلة وتحديدا إلى العاصمة لمواجهة القطب الثاني أتلتيكو، قبل خوض الكأس السوبر المحلية مع النادي الملكي وريال بيتيس بطل مسابقة الكأس وفالنسيا وصيفه في الفترة بين 11 و15 كانون الثاني/يناير المقبل في الرياض.

وتفتتح المرحلة الخميس بلقاءات جيرونا الثالث عشر مع رايو فايكانو الثامن، وريال بيتيس السادس مع أتلتيك بلباو الرابع، وأتلتيكو مدريد الخامس مع إلتشي صاحب المركز الأخير.

وسيحاول أتلتيكو مدريد استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة وكسب ثلاث نقاط تعيده إلى المركز الثالث في حال تعثر ريال سوسييداد أمام ضيفه أوساسونا السابع الأحد، وتعادل شريكيه أتلتيك بلباو وريال بيتيس.

ويلعب الجمعة أيضا خيتافي الخامس عشر مع ريال مايوركا الحادي عشر، وقادش التاسع عشر قبل الأخير مع ألميريا الرابع عشر، وسلتا فيغو السابع عشر مع إشبيلية الثامن عشر، والسبت فياريال التاسع مع فالنسيا العاشر.

You might also like