جبهة الخلاص التونسية تطالب الرئيس سعيّد بالاستقالة

0 78

طالب ائتلاف جبهة الخلاص الوطني المعارض في تونس الرئيس قيس سعيد بالاستقالة من منصبه، قائلا إنه فقد شرعيته بعد الانتخابات البرلمانية التي أجريت السبت، بمشاركة ضعيفة للغاية لم تصل إلى 9%.

جاءت الانتخابات في إطار سلسلة من التغييرات السياسية التي أجراها سعيد بعد أن حل البرلمان السابق العام الماضي ثم أعاد كتابة الدستور في خطوات وصفها منتقدوه بأنها انقلاب.

ودعت الجبهة التي تضم أحزابا أبرزها حزب النهضة الإسلامي إلى “احتجاجات واعتصامات حاشدة” للمطالبة بانتخابات رئاسية جديدة.

وعلى الرغم من أن جماعات المعارضة هاجمت في السابق برنامج سعيد السياسي، فإنها لم تقل من قبل إن عليه التنحي وتطالب بانتخاب بديل له.

قال زعيم الجبهة نجيب الشابي “ما حدث اليوم زلزال”.

وأردف قائلا “من هذه اللحظة نعتبر سعيد رئيسا غير شرعي ونطالبه بالاستقالة بعد هذا الفشل الذريع”.

وأضاف أنه يجب أن تكون هناك فترة انتقالية قصيرة وتعيين قاض ينظم انتخابات رئاسية وحوارا وطنيا لاحقا.

ويقول سعيد إن تغييراته السياسية ضرورية لإنقاذ تونس من سنوات من الأزمة السياسية والاقتصادية.

You might also like