قبل لقائه نظيره الصيني .. بايدن يقول أنه سيسعى إلى تحديد “الخطوط الحمر” مع الصين

0

قال الرئيس الأميركي جو بايدن الأحد إنّ النجاح غير المتوقّع للديمقراطيّين في انتخابات منتصف الولاية قد وضعه في موقف أقوى لإجراء محادثات حاسمة مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وصرّح بايدن في بنوم بنه حيث يلتقي عددًا من الزعماء في إطار قمّة آسيان بأنّه بات في موقع “أقوى”. وأضاف بعد فوز حقّقه الديمقراطيّون في نيفادا وأتاح لهم الاحتفاظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ الأميركي “أشعر أنّني بحال جيّدة وأتطلّع إلى العامين المقبلين”.

وبعد أربعة أيام على انتخابات منتصف الولاية التي خيبت آمال الجمهوريين، أعلِن فوز السناتورة الديمقراطية كاثرين كورتيز ماستو في ولاية نيفادا على آدم لاكسالت المرشح المدعوم من الرئيس السابق دونالد ترامب، وفقا لقنوات تلفزيونية أميركيّة.

وبإعادة انتخابها، يرتفع عدد الديمقراطيّين المُنتخبين في مجلس الشيوخ إلى 50 من أصل 100، ما يسمح لحزب بايدن بالسيطرة على هذا المجلس، باعتبار أنّ الصوت المُرجِّح يعود إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس.

في ما يتعلّق بلقائه نظيره الصيني، قال بايدن “أعرف شي جينبينغ، وهو يعرفني”، مضيفًا أنّهما دائمًا ما كانا يُجريان “محادثات صريحة”.

يعرف الزعيمان بعضهما منذ أكثر من عقد من الزمن، منذ أن كان بايدن نائبًا للرئيس باراك أوباما، لكنّ الاثنين سيتقابلان وجهًا لوجه للمرّة الأولى منذ تسلّم بايدن منصب الرئاسة.

وقال بايدن “لدينا القليل جدا من سوء الفهم. علينا فقط تحديد ما هي الخطوط الحُمر”.

وذكر البيت الأبيض أنّ بايدن اتّصل بكاثرين كورتيز ماستو لتهنئتها وتحدث أيضا مع تشاك شومر، زعيم الغالبيّة الديمقراطية في مجلس الشيوخ.

وأشار الرئيس إلى أنّ الاهتمام منصبّ الآن على جورجيا. ولا يزال بإمكان الديمقراطيّين الفوز بمقعد في ولاية جورجيا، حيث ستُنظّم جولة ثانية في 6 كانون الأول/ديسمبر.

و أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الأحد، أنّه سيسعى إلى تحديد “الخطوط الحمر” في العلاقات مع بكين خلال محادثات سيجريها مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وأكد بايدن أن النجاح غير المتوقّع للديمقراطيّين في انتخابات منتصف الولاية وضعه في موقع أقوى لإجراء محادثات حاسمة مع نظيره الصيني الاثنين على هامش قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا.

والعلاقات بين واشنطن وبكين متوترة على خلفية قضايا واسعة تتراوح بين التجارة وحقوق الإنسان في إقليم شينغ يانغ ووضعية تايوان المتمتعة بحكم ذاتي.

وتوقّع بايدن أن تكون المحادثات مع شي صريحة.

وقال الرئيس الأميركي “أعرف شي جينبينغ، وهو يعرفني”، مضيفًا أنّهما دائمًا ما كانا يُجريان “محادثات صريحة”.

ويعرف الزعيمان بعضهما منذ أكثر من عقد من الزمن، منذ أن كان بايدن نائبًا للرئيس باراك أوباما، لكنّ الاثنين سيتقابلان وجهًا لوجه للمرّة الأولى منذ تسلّم بايدن منصب الرئاسة.

وقال بايدن “لدينا القليل جدا من سوء الفهم. علينا فقط تحديد ما هي الخطوط الحُمر”.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن بايدن سيحضّ الصين على استخدام نفوذها لكبح جماح كوريا الشمالية التي أجرت عددا قياسيا من تجارب إطلاق الصواريخ، بينما يتحدث مراقبون عن استعداد بيونغ يانغ لإجراء تجربة نووية ستكون السابعة في تاريخها.

وبالنسبة للمحادثات مع شي، شدد بايدن على أن انتخابات منتصف الولاية وضعته في “موقف أقوى”.

You might also like