المركزي التركي يواصل خفض الفائدة رغم التضخم المتفاقم

0

خفض البنك المركزي التركي، الخميس، معدل الفائدة، بمقدار 150 نقطة أساس، ليبلغ 9 بالمئة، مواصلا سلسلة خفض الفائدة التي تتفق مع رغبة الرئيس رجب طيب أردوغان، والتي تأتي على خلاف سياسة أغلب البنوك المركزية الكبرى التي ترفع الفائدة لكبح التضخم.

تحرك المركزي التركي، اليوم، الذي جاء موافقا لتوقعات المحللين، هو الخفض الرابع على التوالي، حيث سبق له خفض الفائدة بمقدار 150 نقطة في أكتوبر الماضي، بعد أن خفضها بمقدار 100 نقطة أساس في شهري سبتمبر وأغسطس.

ويأتي هذا الخفض في معدل الفائدة على الرغم من ارتفاع التضخم السنوي في تركيا إلى 85.5 بالمئة في أكتوبر، عند أعلى مستوى منذ 25 عاما.

وقرر المركزي التركي أن ينهي دورة التيسير النقدي بعدما أخذ معدل الفائدة إلى رقم في خانة الآحاد. وقالت لجنة السياسة النقدية في بيان إن “معدل السياسة الحالي كافٍ وقررت اللجنة إنهاء دورة خفض الفائدة التي بدأت في أغسطس”.

أدت هذه السياسة المتساهلة من البنك المركزي التركي إلى تراجع حاد لليرة التي فقدت أكثر من 28 بالمئة من قيمتها هذا العام، وهو ما ساهم أيضا في قفزة التضخم المتأثر بزيادة أسعار الطاقة والغذاء.

وعبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكثر من مرة عن رغبته في انخفاض الفائدة في بلاده إلى ما دون 10 بالمئة، حيث يرى أن الفوائد المنخفضة تسهم في دفع الإنتاج والتصدير.

وخلال الشهر الجاري، تعهد أردوغان أن يواصل البنك المركزي خفض أسعار الفائدة كل شهر طالما بقي في السلطة، في اتجاه معاكس لتحركات أغلب البنوك المركزية حول العالم لمكافحة التضخم

You might also like