الرئاسة التركية :العمليات العسكرية في الشمال السوري من شأنها المحافظة على وحدة الأراضي السورية

0 65

قالت الرئاسة التركية اليوم الثلاثاء ، إن الجيش لا يحتاج إلا لأيام قليلة ليكون جاهزا لعملية توغل بري في شمال سوريا.

 

يأتي الإعلان التركي في الوقت الذي تقصف فيه القوات التركية فصائل مسلحة كردية عبر الحدود.

و تقصف مدافع “هاوتزر” يتم إطلاقها يوميا من تركيا أهدافا لوحدات حماية الشعب الكردية منذ أسبوع، بينما تنفذ طائرات حربية غارات جوية.

يأتي التصعيد التركي بعد تفجير أسفر عن سقوط قتلى في إسطنبول قبل أسبوعين وأنحت أنقرة باللوم فيه على وحدات حماية الشعب الكردية.

ونفت الجماعة الكردية مسؤوليتها عن الهجوم، وردت في بعض الأحيان على الهجمات عبر الحدود بقصف بقذائف المورتر.

وفق مسؤول كبير “القوات المسلحة التركية بحاجة إلى بضعة أيام فقط لتصبح جاهزة بشكل كامل تقريبا”.

المسؤول أكد أن العملية “لن تستغرق وقتا طويلا حتى تبدأ. الأمر يتوقف فحسب على إصدار الرئيس رجب طيب أردوغان للأمر”.

 

وأفاد المسؤول التركي الأول  في وقت سابق إن عملية برية تستهدف مناطق منبج وكوباني عين العرب وتل رفعت باتت حتمية لربط المناطق التي دخلت تحت سيطرة تركيا عام 2016.

بيّن المسؤول أن أنقرة أجرت اتصالات مع موسكو وواشنطن بشأن أنشطتها العسكرية.

و أبلغت الولايات المتحدة تركيا، العضو بحلف شمال الأطلسي، بأن لديها مخاوف بالغة من أن يؤثر التصعيد العسكري على الهدف المتمثل في مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.
و طلبت روسيا من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري شامل.

و أفادت وزارة الدفاع  الاثنين بأن الجيش التركي نجح في “تحييد” 14 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردية كانوا يستعدون لشن هجمات في مناطق سورية واقعة تحت السيطرة التركية.

فبما أكدت الوزارة يوم السبت مقتل ثلاثة جنود أتراك في شمال العراق حيث يقوم الجيش بعملية ضد حزب العمال الكردستاني منذ أبريل

 

You might also like