سوريا – النازحون السوريون يخشون شتاء قاسيا‎‎

0 98

مع اقتراب الشتاء تتسلل إلى الخيام البالية للنازحين في شمال سوريا، الذكريات المؤلمة لحلول فصل الشتاء ، تتكرر ذكرياتهم من خلال غرق المخيمات بمياه السيول، وسلب موجات الصقيع أرواح الأطفال الذين يحاول ذووهم عبثاً إيجاد أي شيء لاستخدامه في حمايتهم من البرد، وفي إطار استعدادهم لفصل الشتاء، يستخدم النازحون، أكانوا مقيمين في خيم أم في منازل صغيرة داخل المخيمات، وسائل تدفئة توصف بالخطيرة ، لكن حجتهم تتمثل في أنه “لا يمكن مقارنة الشعور بالبرد بالشعور بالخطر، خصوصاً إذا تدنّت درجات الحرارة كثيراً”. وعبّر مواطنون لوكالة A24 عن حزنهم الشديد جراء عدم قدرتهم على الاستعداد لفصل الشتاء لهذا العام بسبب غلاء المحروقات ووسائل التدفئة . ورصدت كاميرا A24 مشاهد لمواطنين وهم يجمعون أغصان الشجر والبلاستيك والنايلون في سبيل توفير التدفئة الطبيبعة لهم للوقاية من برد الشتاء . وبحسب منظمات حقوق الانسان وعلى مدى 10 سنوات تتكرر معاناة أكثر من 1.5 مليون نازح يسكنون تلك المخيمات مع معاناة مضنية لا تعرف طريقًا إلى النهاية. وتدمر العواصف الثلجية الخيام وتمنع وصول الطعام والماء إليها، والأمطار الغزيرة تغرق تلك الخيام، ويبقى العالم ينظر إلى مأساة المدنيين النازحين دون أي تحرك دولي جاد لإنهائها.

You might also like