سبقتها 7 حالات الشهر الماضي.. 3 اقتحامات جديدة لمصارف لبنانية في أقل من ساعة

0

شهد لبنان اليوم الثلاثاء 3 اقتحامات لمصارف خلال أقل من ساعة، نفذها مودعون يطالبون باسترداد أموالهم، في ظل الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

فقد اقتحم المودع الغاضب علي ديب الساحلي مصرفا في شرق لبنان للمطالبة بتحويل مبلغ لابنه المقيم في أوكرانيا، ضمن حلقة جديدة من حوادث مماثلة يقدم عليها مودعون يطالبون بأموالهم في بلد يرزح تحت أزمة اقتصادية خانقة.

وتعقب هذه الحالات 7 حوادث مماثلة الشهر الماضي؛ دفعت المصارف إلى إغلاق فروعها أسبوعا، قبل أن تعيد فتح أبوابها جزئيا وسط إجراءات أمنية مشددة، مستعينة بمجموعات خاصة لحراسة فروعها، إضافة إلى قوى الأمن، وبات أغلبها يستقبل الزبائن بناء على مواعيد مسبقة.

وكان الساحلي يحمل سلاحا لدى اقتحامه صباح اليوم فرع مصرف “بي إل سي” في مدينة شتورة في منطقة البقاع (شرق)، مطالبا بالحصول على وديعته التي تفوق قيمتها 24 ألف دولار، وفق ما أعلنته جمعية “صرخة المودعين”؛ وهي مبادرة مدنية تعنى بحقوق المودعين وتواكب تحركاتهم.

وأضاف “رفض المصرف منحه المبلغ، فأقدم على اقتحامه، ويحتجز رهائن داخله”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الساحلي أن ابنه طُرد من مسكنه لعدم سداده الإيجار، مما اضطره إلى عرض كليته للبيع لتأمين المبلغ المطلوب. وأكد رفضه الخروج من المصرف قبل حصوله على كامل وديعته.

وينظم أهالي الطلاب في الخارج مظاهرات دورية للمطالبة بالسماح لهم بتحويل مبالغ لأبنائهم.

You might also like