البابا فرنسيس يدعو إلى التعلم من التاريخ مع اقتراب خطر الحرب النووية

0 72

دعا البابا فرنسيس العالم، اليوم  الأحد، على التعلم من التاريخ في وقت يبرز خطر نشوب حرب نووية على خلفية النزاع في أوكرانيا، ودعا لاختيار طريق السلام.

وقال البابا في عظة اليوم  الأحد في ساحة القديس بطرس مشيرا إلى المجمع الفاتيكاني الثاني في ستينيات القرن الماضي، “لا يمكننا أن ننسى خطر الحرب النووية التي هددت العالم في ذلك الوقت”.

وأضاف الحبر الأعظم البالغ 85 عاما “لماذا لا نتعلم من التاريخ؟ حتى في ذلك الوقت كانت هناك صراعات وتوترات كبرى، ولكن تم اختيار طريق السلام”.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس، إن البشرية تواجه خطر “نهاية العالم”، محذرا من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يستخدم ترسانته النووية بينما تواجه القوات الروسية انتكاسات في ظل هجوم أوكراني مضاد.

وأورد الفاتيكان أن نحو 50 ألف شخص حضروا قداس الأحد للاحتفال بإعلان قداسة رجلي الدين جيوفاني باتيستا سكالابريني وأرتيميد زاتي.

انتهز البابا الفرصة للصلاة على نية ضحايا ما سماه “عنف مجنون” في تايلاند حيث قتل عنصر شرطة مفصول 36 شخصا بينهم 24 طفلا الخميس في هجوم بمسدس وسكين في حضانة.

وفي حديثه عن سكالابريني، وهو أسقف إيطالي من القرن التاسع عشر أسس رهبانية لرعاية المهاجرين واللاجئين، عاد البابا فرنسيس إلى موضوع متكرر في خطاباته.

وقال “إقصاء المهاجرين أمر فاضح! في الواقع، إقصاء المهاجرين عمل إجرامي، يجعلهم يموتون أمامنا”.

وأضاف “اليوم، لدينا البحر الأبيض المتوسط الذي يعد أكبر مقبرة في العالم. استبعاد المهاجرين أمر مثير للاشمئزاز، إنه إثم، إنه إجرام”.

ولاحظ أنه بدلا من فتح الأبواب أمام المهاجرين “نستبعدهم، ونرسلهم بعيدا، إلى معسكرات الاعتقال حيث يتم استغلالهم وبيعهم عبيدا”.

يحاول عشرات الآلاف من المهاجرين عبور المتوسط كل عام للوصول إلى أوروبا، لكن غرق وفقد نحو 25 ألفا منهم منذ عام 2014، وفق منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة.