ماكرون في الجزائر… إحياء للعلاقات الثنائية وطي لصفحة القطيعة

0 117

يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس زيارة رسمية إلى الجزائر تستغرق ثلاثة أيام، وتهدف إلى طي صفحة القطيعة بين البلدين، وإعادة بناء علاقة متينة بينهما تتجاوز أعباء الماضي، والفترة التي كانت فيها فرنسا تحتل الجزائر.

ويرافق ماكرون في زيارته وفد كبير يضم سبعة وزراء، وسيكون في مقدمة  مستقبليه نظيره الجزائري عبد المجيد تبون ، حيث من المقرر أن يتجها إلى مقام الشهيد الذي يخلد ذكرى حرب الاستقلال عن فرنسا، قبل مأدبة عشاء في القصر الرئاسي.

وتتزامن هذه الزيارة مع الذكرى الستين لإعلان استقلال الجزائر في 1962، وسيلتقي خلالها ماكرون مع عدد من رواد الأعمال الجزائريين الشباب، قبل أن يزور وهران في غربي البلاد.

وتعد هذه الزيارة الثانية لماكرون إلى الجزائر بعد توليه الرئاسة، حيث زارها أول مرة في ديسمبر/كانون الأول 2017 بداية ولايته الأولى.

وعلى الرغم من تأكيد خبراء أن هدف الزيارة هو الاتفاق على موضوع الغاز كون الجزائر من بين أكبر عشرة منتجين له في العالم، ويمكن أن تشكل تعويضا عن الغاز الروسي بعد الحرب الأوكرانية، فإن الرئاسة الفرنسية أكدت أن الغاز الجزائري ليس موضوع الزيارة.

 

You might also like